قديم 2016-08-18, 21:00
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية iyad05
iyad05
:: مشرف ::
على المنتديات الــعامة
افتراضي علم البيان

علم البيان

وهو العلم اللّغوي الّذي يبحث في إيصال المعنى الواحد، أو الفكرة الواحدة بأكثرِ من أسلوب، وينقسم إلى أربع أقسام:

التّشبيه:
وهو إنشاء علاقة تَشابهٍ بين أمرين؛ وذلك لِوجود صفاتٍ مُشتركة بينهما، ويتشكّل التشبيه من أربعة أركان وهي: المشبّه، والمشبّه به، وأداة التّشبيه، ووجه الشّبه. في جملة: البنت كالزّهرة في جمالها، المشبّه هو البنت، والمشبّه به هو الزّهرة، وأداة التّشبيه هي الكاف، ووجه الشّبه هو الجمال، وفي حالة التّشبيه يزيد أحد الطّرفين في وجه التّشبيه عن الآخر، ففي الجملة السّابقة تزيد الزّهرة في جمالها عن البنت. يتفرّع التّشبيه كذلك إلى أنواع:

تشبيهٌ تام: وهو التّشبيه الذي يحوي في تركيبه على كلّ أركان التّشبيه، مثل: البنت كالزّهرة في جمالها.
تشبيهٌ مُؤكّد: وهو التّشبيه الذي حُذِف منه أداةُ التّشبيه، مثل: البنت زهرةٌ في جمالها.
تشبيهٌ مُجمل: وهو التّشبيه الذي حُذِف منه وجه الشّبه، مثل: البنت كالزّهرة.
تشبيهٌ بَليغ: وهو التّشبيه الذي حُذِف منه أداة التّشبيه ووجه الشّبه، مثال: البنت زهرة.
تشبيهٌ تَمثيلي: وهو تشبيهُ صورةٍ بصورة، مثال: يبدو الطّفل وعيناه تترقرقان كالنّجمة المُتلألئة في السّماء السّوداء.

الاستعارة: هو تشبيهٌ حُذِف أحد طرفيه، المشبّه أو المشبّه به، واللّذان يشترط وجودهما لِإتمام التّشبيه، وبغياب أحدهما تظهر استعارة، وهي نوعان:


استعارة مَكنيّة: وهي التّركيب الّذي حُذِف منه المُشبّه به وذُكِرَ المشبّه، مثال: طار الخبر في المدينة؛ ففي هذه الجملة حُذف المشبّه به، وهو الطّائر الّذي شبّهنا الخبر به.
استعارة تصريحية: وهي التّركيب الّذي حُذِف منه المشبّه ويصرّح بلفظ المشبّه به، مثال: حارب الأسد بشجاعةٍ في المعركة، ففي هذه الجملة شبّهنا الإنسان بالأسد، ولكنّنا لم نذكره بل ذكرنا المشبّه به وهو الأسد.

الكناية: وهي الأسلوب الّذي نستخدمه عندما نلفظ أو نكتب معنىً ظاهراً لجملة ولكنّنا نريد به معنىً آخر، وهي أنواع:

كناية عن صفة: وهو التّركيب الّذي نقصد فيه معنىً آخر لصفةٍ ما، مثال: أبي نظيفُ اليد، ففي هذه الجملة لا نعني أنّ أبي يغسل يديه باستمرار، بل نعني أنّه نزيهٌ وأمين.
كناية عن موصوف: وهو التّركيب الّذي نستخدم فيه موصوفٌ عُرف بصفاته، وذاته، وعمله، مثال: (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ )، فصاحب الحوت هنا هو سيّدنا يونس والّذي نعرف قصّته مع الحوت.
كناية عن نسبة: وهو التّركيب الّذي نذكر فيه الصّفة ولكنّها تنسب إلى شيءٍ مُتّصل بالموصوف، مثال: الأمن يَعمّ حيث تكون الشّرطة، وهذا كنايةٌ عن نِسبَةِ الأمن إلى الشّرطة.


المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


علم البيان


« علم المعاني | ما هو الإعراب »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 09:40
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc