قديم 2016-09-17, 08:40
رقم المشاركة : 1  
ابو ساره
:: سوفت مميز ::
  • Egypt
New نساء مصريات

نساء مصريات






المرأة قسيم الرجل ونصيفه وزوجه وشريكه ، وقد عبر القرآن الكريم في جميع آياته عن المرأة بالزوج ، ولم يذكرها بلفظ الزوجة مرة واحدة ، للتكافؤ حتى في اللفظ ، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى : ” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ” ، ويقول سبحانه : ” وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ ” ، ويقول سبحانه : ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ” ، ويقول سبحانه : ” وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ ” ويقول سبحانه : ” ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ” ، حيث يعبر بالزوج هنا عن النظير والضريب والشبيه في السيرة والمسلك .


وقد عرف التاريخ نساء فضليات كثيرات ، ذكر القرآن الكريم عددًا منهن صراحة وآخريات إشارة ، وممن ذكرهن القرآن الكريم صراحة أو إشارة من النساء المصريات اللاتي وُلدن أو نشأن أو عِشن وحَيِِِِــِيِِْنَ على أرض مصر أو قدمن إليها أو مررن بها نذكر هاجر أم إسماعيل ، وأم موسى وأخته ، وامرأة فرعون ، وامرأة العزيز ، وأم يوسف زوج سيدنا يعقوب ، على الجميع السلام .

وبما أن هذه الأيام هي أيام الحج فقد يكون من الأنسب أن نبدأ بالحديث عن هاجر أم إسماعيل (عليهما السلام) ، حيث أَمر الله (عز وجل) سيدنا إبراهيم (عليه السلام) أن يأخذها وولدها إسماعيل إلى حيث أراد الله إلى مكة المكرمة إلى واد غير ذي زرع عند بيته المحرم ، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى على لسان سيدنا إبراهيم (عليه السلام) : ” رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ” وهنا يخاطب إبراهيم عليه السلام ربه (عز وجل) ويدعوه قائلاً ” ربنا ” للتأكيد على أن هذه الربوبية تشمل الجميع إبراهيم وهاجر وإسماعيل ومن ترك من ذريته ببلاد الشام والكون كله فهو سبحانه رب الجميع وكافلهم ، ويذكر بعض الرواة وكتاب التاريخ أن سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أراد الانصراف التفت إلى زوجه هاجر وولده إسماعيل ، فقالت هاجر لنبي الله إبراهيم عليه السلام ، يا إبراهيم : آلله أمرك بهذا ؟ فقال عليه السلام : نعم ، فقالت عليها وعلى ولدها السلام إذن لا يضيعنا .

ثم يأتي سعي هاجر عليها السلام بين الصفا والمروة ، طلبًا للماء لها ولولدها ، حتى يأتيها الفضل العظيم من رب كريم بفيض زمزم ، لتكون بركة لها ، ولولدها ، ولأهل حرم الله الآمن ، وللعالمين ، وليصبح السعي بين الصفا والمروة ركنًا من أركان حج بيت الله عز وجل ورمزًا للسعي الجاد والأخذ بالأسباب إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

ومن يتأمل رحلة السعي هذه بين الصفا والمروة سبع مرات في هذه المنطقة بما كانت عليها من طبيعة قاسية آنذاك يدرك مدى عزيمة هذه المرأة المصرية المؤمنة التي انقطعت في هذه المنطقة لولدها تقوم على رعايته خير قيام راضية بقدر الله لها ، لا تخشى هذه الطبيعة الصعبة التي كانت في ذلك الوقت جدباء قاحلة موحشة ، إذ كانت (عليها السلام) مؤمنة بأن ربها الذي اختار لها ولولدها هذا المكان كفيل بهما ، أما كيف ومتى فلا علم لها ، غير أن ثقتها في الله لم تقف عند حد ، وعلى أنها لم تقف متواكلة منتظرة أن تمطر السماء لها ذهبًا أو فضة ، لكنها سعت وسعت وجدت واجتهدت وأخذت بالأسباب ، إلى أن عمها خالق الأسباب والمسببات بفضله وغمرها بكرمه ورزقه الواسع ، وجعل أفئدة من الناس تهوي إليها وإلى ولدها وإلى هذا المكان المبارك ، وخلد سعيها الميمون في كتابه الكريم وجعله أنموذجا يحتذى ومَعْلما من أهم معالم الحج الجامعة للبشر على اختلاف ألسنتهم وألوانهم لتكتمل العبادة ، وللحديث بقية إن شاء الله تعالى.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


نساء مصريات


« 10 نساء مطرودات من رحمة الله.. من هن؟ | في ذكرى ميلاده ال 99 "الحصري" حفظ القرآن وعمره 8 سنوات »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 10:44
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc