قديم 2011-11-18, 19:33
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية hicham27
hicham27
.:: مؤسس و مدير الموقع ::.
  • Morocco
افتراضي من تواضع لله رفعه ومن تكبر وضعه

من تواضع لله رفعه ومن تكبر وضعه

النظر إلى من هم فوقك علماً ومنزلة وعملا ورأياً وتفكيرا ( إن أعجبت بعقلك ففكر في كل فكرة سوء تحل بخاطرك فإنك تعلم نقص عقلك حينئذ، وإن أعجبت برأيك فتـفكر في سقطاتك فاحفظها ثم أنظر إلى من هو أعلى منك رأيا، وإن أعجبت بعلمك فاعلم أنه هبة من الله وانظر إلى من هو أعلى منك علماً وفوق ذي كل علم عليم.
تأمل عيوب نفسكم ثم جد في محاسبتها أولاً بأول وأنت أعرف بنفسك، ( كل منا يصف أواني بيته ومحتوياته ورب البيت أدرى بما فيه وأهل مكة أدرى بشعابها والصيرفي أعرف بنقد الدينار )، ( إن خفيت على المرء عيوبه حتى ضن ألا عيب فيه فليعلم أن مصيبته إلى الأبد وأنه أتم الناس نقصا وأعظمهم عيوبا وأضعفهم تميزا –كما يقول ابن حزم- فالعاقل من ميز عيوب نفسه وجاهدها وسعى في قمعها والأحمق من جهل عيوب نفسه ).
وأحمق منه من يرى عيوبه خصالاً يعجب بها . من أنت؟ هل أنت إلا عبد مكلف موعود بالعذاب إن قصر مرجو بالثواب إن ائتمر مؤلف من أقذار مشحون بأوضار سائر إلى جنة إن أطاع وإلا نار – أجارك الله من النار -.

كيف يزهو من رجيعه .......... أبد الدهر ضجيعه
وهو منــه وإليــه .......... وأخوه ورضيعه
وهــو يدعــوه ............. إلىالحش بصغر فيطيعه
لو فكر الناس فيما في بطونهم ........ ما استشعر العجب شبان ولا شيب
هل في ابن آدم غير الرأس مكرمة ... وهو ببضع من الآفات مضروب
انف يسيل وأذن ريحها سهك ........ والعين ممرضة والثغر ملعوب
يابن التراب ومأكول التراب غدا .... أقصر فإنك مأكول ومشروب
وأتم الناس أعرفهم بنفسه كما قيل: اجلس دائما حيث ينتهي بك المجلس فذلك أدعى لكسر نخوة النفس وعجبها واتباع للسنة وأنعم بها خلة.
إذا لم يكن صدر المجالس سيدا ........ فلا خير فيمن صدرته المجالس إن التعويل على رحمة الله لا على العمل فحسب يقول صلى الله عليه وسلم كما جاء في صحيح البخاري : (( لن ينجى أحداً منكم عمله،قالوا: ولا أنت يا رسول الله ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته).

تعويد النفس على الفرار من الشرف حتى تعتاده فمن فر منه وهب له ومن تواضع لله رفعه ومن تكبر وضعه .
يقول المدائني: رأيت رجل من باهلة يطوف بين الصفا والمروة على بغلة في تيه وعجب ثم رأيته في سفر يمشي راجلا متعبا منهكاً يحمل متاعه على ظهره فقلت له: أراجل في هذا الموضع وأنت من يطوف بالبغلة بين الصفا والمروة! قال: نعم ركبت حيث يمشي الناس فكان حقا على الله أن أمشي حيث يركب الناس ومن تواضع لله رفعه. الاستعانة بالله واللجوء إلى الله أن يطهرك من هذه الآفة ومن استعان بالله أعانه الله.

فسل العياذ من التكبر والهوى ........ فهما لكل الشر جامعتان
وهما يصدان الفتى عن كل طرق .... الخير إذ في قلبه يلجان

والله لو جردت نفسك منهما لأتت ... إليك كل وفود كل تهاني
ومن استعان بالله أعانه الله. ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت:69) . أحذر أنا، لي ، عندي.

يقول ابن القيم : ( وليحذر كل الحذر من طغيان أنا ولي وعندي فإن هذه الألفاظ الثلاثة ابتلى بها إبليس، وفرعون، وقارون، فأنا خير منه لإبليس، ولي ملك مصر لفرعون، وإنما أوتيته على علم عندي لقارون، وأحسن ما وضعت أنا في قول العبد أنا العبد المذنب المخطئ المستغفر ونحوه، ولي في قوله لي الذنب ولي الجرم ولي المسكنة ولي الفقر والذل وعندي في قوله : أغفر لي جدي وهزلي وخطأي وعمدي وكل ذلك عندي. إذا أعجبت بمدح إخوانك ففكر في ذم أعدائك إياك، فإن لم يكن لك عدو فوالله لا خير فيك فلا منزلة أسقط من منزلة من لا عدو له فليست إلا منزلة من ليس لله عنده نعمة يحسد عليها عافانا الله اياكم – كما يقول ابن حزم رحمه الله- . التدبر والنظر في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعدهم ففيهما لمن تدبر عظة وذكرى، ثبت عنه صلى الله عليه وسلم وهو سيد ولد آدم وخير من دب على الثرى وهو الأسوة أنه كان يجلس على الأرض. ويأكل على الأرض . ويعتقل الشاة . ويجيب دعوة المملوك ويركب الحمار. ويقول: إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد، ويقف بين يديه رجل يرعد كما ترعد السعفة فيقول : هون عليك فإنما انا إبن إمرأة من قريش كانت تأكل القديد . يمر بالصبيان ويسلم عليهم.
قسم التواضع في الأنام جميعهم ........ فذهبت أنت فقدته بزمامه
صلوات الله وسلامه عليه، يقول أنس: إن كانت الأمة من إماء المدينة لتأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت. كان يكون في مهنة أهله فإذا حضر وقت الصلاة خرج إلى الصلاة . كان يخيط ثوبه ويخصف نعله . ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم. وإذا صافح الرجل لم ينزع يده من يده حتى يكون هو الذي ينزع يده . لا يأنف صلى الله عليه وسلم أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي له الحاجة، وكان يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح رؤوسهم . ويعود مرضاهم. ويشهد جنائزهم يدعونه إلى خبز الشعير فما يردهم كما ثبت ذلك كله عنه .
فكل فعل كريم كان فاعله ........ يحي القلوب ويحي ميت الهمم
صلوات الله وسلامه عليه :
يلين لكل ذي ضعف وعجز ....... وكم لان لذي جهل فلانا
رسول يحمل الأطفال لطفا ........ ويجعل عاتقيه لهم حصانا
ويختصر القراءة حين يبكي ...... صبي والموفق من ألانا
يلاطف أهله أكرم بزوج ......... يعف الأهل يغمرهم حنانا
يقاسمهم متاعبهم معينا ........... ويخدمهم فكم وضع الجفانا

فكم خصف النعال وخاط ثوبا ... وكم من شأنه ملأ الجفانا
زعيم القوم خادمهم فطوبى ....... لمن خدم الرعية أو أعانا
تشبه بالرسول تفز بدنيا ......... وأخرى والشقي من استهانا
فأخلاق الرسول لنا كتاب ........ وجدنا فيه أقصى مبتغانا
وعزتنا بغير الدين ذل ........... وقدوتنا شمائل مصطفانا
صلوات الله وسلامه عليه والحمد لله رب العالمين .

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2011-11-19, 10:58
رقم المشاركة : 2  
jalal77
:: صديق المنتدى ::
افتراضي رد: من تواضع لله رفعه ومن تكبر وضعه
بارك الله فيك اخي هشام بارك الله فيك
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


من تواضع لله رفعه ومن تكبر وضعه


« صفات السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب | شجرة النبي صلى الله عليه وسلم »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 06:38
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc