قديم 2011-11-25, 17:15
رقم المشاركة : 1  
jalal77
:: صديق المنتدى ::
فرنسا وبريطانيا وتركيا تمهّد لتدخل عسكري في سوريا .. نشاط استخباراتي قرب لبنان

فرنسا وبريطانيا وتركيا تمهّد لتدخل عسكري في سوريا .. نشاط استخباراتي قرب لبنان


فرنسا وبريطانيا وتركيا تمهّد لتدخل عسكري في سوريا .. نشاط استخباراتي قرب لبنان



معدات رؤية ليلية متقدمة من بلد غربي قدمت لما يسمى "الجيش السوري الحر"، وهي مساعدة وصفها مصدر أمني فرنسي لـصحيفة لسفير بأنها مقدمة لتعاون أوسع مع الجيش الذي يقوده رياض الأسعد، وتقيم قيادته في مدينة إنطاكيا في لواء الإسكندرون، ويشرف مسؤول في وزارة الخارجية التركية في أنقرة على تنسيق علاقاته الخارجية واتصالاته الدولية انطلاقا من الأراضي التركية.

وذكرت صحيفة "لو كانار أنشينه" في عددها الأسبوعي الصادر الأربعاء الماضي أن تدخلا محدودا للناتو في الشمال السوري يجري التحضير له انطلاقا من الأراضي التركية. وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أن فرنسا وبريطانيا وتركيا تدرس احتمالات تلك العملية وتعمل على التحضير لها على الأرض عن طريق تطوير إمكانيات "المنشقين في الجيش الحر"، وإعادة تنظيم وحداتهم. ووصف مصدر في الخارجية الفرنسية هدف العملية بأنه حذر ويقتصر على تقديم مساعدات إنسانية .
وتقول الصحيفة إن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه قد لمس خلال لقائه المسؤولين الأتراك في أنقرة، الأسبوع الماضي، المخاوف التركية من نشوب حرب أهلية لدى جيرانها، وهي تستعجل العمل على إسقاط النظام السوري . ويعرض الأتراك إنشاء منطقة عازلة داخل سوريا لاستقبال المدنيين والجنود "المنشقين"، ويعرضون منطقة حظر تحليق للطيران. ولكن تحقيق المشروع يتطلب حشد الطائرات الفرنسية والبريطانية في القواعد الجوية التركية.
وقال مصدر في وزارة الدفاع الفرنسية إنه قبل التوسع في بحث الخطط المؤدية إلى تحقيق تلك المشاريع، كانت الأجهزة الأمنية قد باشرت عملها على الأرض لتعميق العلاقات مع العسكريين السوريين المنشقين.
وكلفت الاستخبارات العسكرية الخارجية الفرنسية، والاستخبارات البريطانية، عددا من ضباطها بالاتصال "بالمنشقين" على الحدود الشمالية للبنان، وفي تركيا، بغرض إعادة تنظيم كتائبه الأولى.
وأشارت "لو كانار أنشينه" إلى أن قيادة العمليات الخاصة في الاستخبارات العسكرية الفرنسية أصبحت جاهزة في تركيا، إذا ما تلقت الأوامر، لبدء تدريب المنشقين على شن حرب مدن ضد الجيش السوري.
وقال مصدر عسكري رفيع في قيادة الاستخبارات العسكرية الفرنسية إن "الهدف ليس شن حرب بالواسطة ضد النظام السوري، أو تكرار السيناريو الليبي، ولكننا كنا، مع البريطانيين، أول من اتصل "بالمنشقين" السوريين".
وقال مصدر فرنسي " إن عددا كبيرا من المقاتلين في الجيش المنشق ينتمون عمليا إلى الإخوان المسلمين، الذين يفضلون العمل العسكري تحت غطاء "المنشقين"، على تنظيم وتسليح مقاتليهم في وحدات مستقلة". وإذا ما تأكد اختراق الإخوان المسلمين لصفوف "الجيش الحر"، واستخدامهم إياه غطاء لعملياتهم العسكرية، فإنه يوفر على الإخوان المسلمين عناء تحمل مسؤولية عسكرة الحراك الشعبي السوري.
ويقول المصدر إن الوحدات المنشقة قد نجحت في منع دوريات الجيش السوري في منطقة جبل الزاوية، وباتت تتحرك بحرية أكبر في منطقة ريف ادلب، وتعيق تحركات الوحدات العسكرية السورية فيها، وهو ما يرشح المنطقة لتلعب دور البؤرة المسلحة التي تستقبل أي تدخل خارجي.
وقال المصدر إن "رياض الأسعد الذي يقود "المنشقين" يعد مقربا من الأخوان المسلمين، وقد تسلم قيادة "الجيش السوري الحر" بعد وقوع مؤسس هذا الجيش المقدم حسين هرموش، وهو احد ضباط قيادة الفرقة الحادية عشرة المتدخلة في جسر الشغور، في فخ الاستخبارات السورية.
وكان المقدم هرموش قد رفض تحالفا مع الأخوان المسلمين على الأرض، قبل أن تستعيده الاستخبارات السورية في عملية عبر الأراضي التركية لا تزال غامضة حتى الآن. وكان" الأخوان المسلمون" السوريون قد عزفوا عن الخيار العسكري منذ إخفاق حركتهم المسلحة في مطلع الثمانينيات .

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc