قديم 2012-06-27, 17:00
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي مغربيات يقبلن على "المايوهات الإسلامية" للسباحة

مغربيات يقبلن على "المايوهات الإسلامية" للسباحة

مغربيات يقبلن على "المايوهات الإسلامية" للسباحة

باعة هذه الأزياء يتوقعون انتعاش تجارتهم بفضل وجود حكومة "إسلامية"







تُقبِل المغربيات في بداية فصل الصيف الحالي على العديد من المحلات التي تبيع ملابس السباحة "المايوهات" ذات المواصفات "الإسلامية"، والتي تتصف بكونها تغطي جسد المرأة التي ترغب في السباحة بأكمامها الطويلة وتنوراتها القصيرة مع سراويل طويلة.

وفيما اعتبر عالم دين بأن مثل هذه الأزياء النسائية الخاصة بالسباحة والاستجمام في البحر هي شرعية لأنها لا تكشف عن عورة المرأة، ولا يمكن تحريمها مادام بعض الشر أهون من بعض، توَقَّع باعة هذه الملابس "الإسلامية" للسباحة بأن تنتعش تجارتهم كثيرا خلال صيف هذه السنة بفضل وجود حكومة يقودها إسلاميو حزب العدالة والتنمية.


إقبال متزايد


وتقدم محلات الألبسة في الدار البيضاء والرباط خاصة أنواعا وموديلات مختلفة من الأزياء "الإسلامية" للسباحة التي تخص النساء الراغبات في اصطياف "محتشم"، دون الحاجة إلى التعري ولباس أزياء البحر المكون من قطعتين فقط لا تكادان تغطيان من جسد المرأة شيئا.

وقال مصطفى البازي، أحد باعة موديلات "المايوهات" الإسلامية، لـ"العربية.نت" إن الإقبال على هذه الأزياء بدأ مبكرا في صيف هذه السنة بسبب حلول رمضان وسط الشهر المقبل وامتداده إلى غاية الأسبوع الأخير من شهر أغسطس، وبالتالي فالإقبال على الشواطئ سيكون مكثفا خاصة في الفترة التي تسبق رمضان.

وتابع البائع بأن السيدات اللائي يقتنين أزياء السباحة "الإسلامية" يأتين غالبا بتأثير من عاملين اثنين، الأول سماعهن بأنها ملابس تتيح إمكانية سباحة المرأة كما تريد دون شعور بالحرج من نظرات الفضوليين، والعامل الثاني هو تأثرهن بما رأينه أو قرأنه عن المايوهات "الإسلامية" خاصة في بعض البلدان الأخرى.

وزاد البائع بأن هناك عاملا آخر لا يقل أهمية يؤثر على توجه الفتيات والنساء إلى شراء المايوهات "الإسلامية، ويتجلى في كون الحكومة الجديدة بالمغرب يقودها حزب إسلامي سبق له أن دعا غير ما مرة إلى توفير شواطئ نظيفة لا تمتلئ بالعري والمظاهر المشينة.

ومن جهتها أوضحت سلوى فهمي، بائعة لأزياء البحر النسائية، بأن أثمنة هذه الملابس في متناول الطبقة المتوسطة خصوصا، لكنها بالمقابل لا تساير القدرة الشرائية المتدنية للطبقات الفقيرة، باعتبار أن الزي الواحد من هذه المايوهات الإسلامية يتراوح ثمنه بين 700 وأزيد من 1200 درهم.


بعض الشر أهون


وتعليقا على جواز ارتداء النساء لهذا الصنف من الأزياء للسباحة، قال الشيخ عبد الباري الزمزمي، عضو اتحاد علماء المسلمين ورئيس الجمعية المغربية لفقه النوازل، إنه يجوز للفتيات والنساء شراء ملابس السباحة التي تسمى "إسلامية" لأنها تغطي الجسد ولا تكشفه، مضيفا أنه لباس شرعي يَفضُل في كل حال بكثير اللباس العاري الذي تظهر به العديد من النساء على الشواطئ.

واستطرد الزمزمي، في تصريحات لـ"العربية"، بأن السباحة حاليا أضحت من ضرورات فصل الصيف بحرارته المفرطة والمتزايدة عاما على عام، حتى أن العديد من الفتيات قد يشعرن بالغبن والحرمان إذا لم يمارسن العوم والسباحة في الشواطئ والمسابح.

وشدد عالم الدين على أنه في أحيان كثيرة قد يكون بعض الشر أهون من بعض، باعتبار أن كشف العورة ليس هو تحديد العورة، فالأول أسوأ وأدهى من الثاني، مستدلا بمسألة الصلاة حيث إنها تُقْبَل إذا لم يجد المصلي سوى لباس ضيق يصف ويحدد عورته.


ونقلا عن وكالة أخرى:


مع تزايد موجات الحرارة، التي وصلت إلى 45 درجة في عاصمة النخيل مراكش، و44 في بني ملال، و40 في وارزازات، لم تجد هذه الفئة من النساء سوى العمل على تحدي هذا الإجراء، باقتناء ما يسمونه بـ “المايوه الإسلامي”، الذي قررت بعض المسابح الخاصة في العاصمة الاقتصادية بالدار البيضاء منعه أيضًا.
وبدأت عدد من محلات الألبسة في الأحياء التجارية بالدار البيضاء في عرض أنواع



وطرازات مختلفة من هذه “المايوهات الإسلامية”، التي تتراوح أثمنتها ما بين 700 درهم (أزيد من 80 دولارًا)، و1000 درهم (118 دولارًا).
وقالت رشيدة لباني، بائعة في محل تجاري في منطقة المعاريف بالدار البيضاء، “لم نكن نعرض المايوه الإسلامي في محلنا، لكن بعد أن تزايد السؤال عليه من طرف فئات عريضة من النساء، عمدنا إلى جلبه، كما أننا ادخلناه في موسم التخفيضات، حتى يكون الإقبال عليه أكثر”.
وذكرت رشيدة، أن “وتيرة البيع تبقى متوسطة، لكنها في جميع الأحوال أكثر من السابق، ونحن نسعى إلى بيع كل القطع التي توجد لدينا، خصوصًا أن موسم الصيف هذه السنة سينتهي باكرًا، لكون أن شهر رمضان على الأبواب”.
وظهر غزو هذا الزي، الذي وضع إدارات عدد من المسابح في حيرة من أمرهم، إذ بدأوا يفكرون بجدية في منع هذا الزي أيضا.
وقالت نادية (ب)، ربة منزل، “اضطررت إلى التوقف عن السباحة بعد أن فرض إدارة النادي المنخرطة فيه ضرورة ارتداء المايوه العادي للسباحة، لكن بعد ظهور المايوه الإسلامي قررت اقتناءه والسباحة به، على الرغم من أن عددًا من أفراد أسرتي عارضوا الفكرة”.
وأوضحت نادية، أن “السباحة بالملابس العادية أو ارتداء سروال وقميص، لم يعد مرغوبًا فيه في عدد من المسابح، خصوصًا تلك التي تقدم خدمات جيدة”، مشيرة إلى أنها “اضطرت على اقتناء المايوه الإسلامي حتى لا تحرم من السباحة، التي تعشقها كثيرًا”.
من جهتها، عرضت آمال (م)، مدربة رياضية، “فكرة ارتداء المايوه الإسلامي، على الرغم من تشبثها بفكرة السباحة بملابس محتشمة”، مشددة على ضرورة “تخصيص مسابح خصوصًا للنساء”.
وأكدت آمال أن “المايوه الإسلامي ليس عمليًا كثيرًا في السباحة، فهو يعوق الحركة كثيرًا، كما أنه يجعلك لا تستمتعين بالسباحة بشكل جيد”.
وعلى الرغم من هذا الإقبال، إلا أن فئة عريضة من النساء ترفض ارتداء “المايوه الإسلامي”، وهو عبارة عن قطعة كاملة من قماش مضاد للماء، ذو أكمام طويلة وتنورة قصيرة وسروال طويل، لأنهن يعتبرن هذا الزي مثيرًا للأنظار أكثر من الملابس العادية التي ترتديها بعض المصطافات أثناء السباحة. وظهرت اعتراضات بين المصطافين ولدى إدارات المسابح على هذا الزي الذي لا يراعي الاشتراطات الصحية.

هذا الموضوع جد حساس أسال كثيرا من المداد في المجتمع الإسلامي وخاصة اختلاط الجنسين واللباس الغيرالمحتشم..و..و..إلخ.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

التعديل الأخير تم بواسطة samirino ; 2012-06-27 الساعة 18:17.
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


مغربيات يقبلن على "المايوهات الإسلامية" للسباحة


« حفل زفاف فخم لكلب يثير استغراب سكان مدينة مغربية | التلقيح الصناعي يزيد مخاطر الإصابة بسرطان الثدي »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 14:34
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc