قديم 2012-07-15, 02:25
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي معتقلون يعيشون في "رفاهية" بسجون المغرب

معتقلون يعيشون في "رفاهية" بسجون المغرب

معتقلون يعيشون في "رفاهية" بسجون المغرب

أغلبهم أثرياء وسياسيون ومسؤولون كبار وأباطرة مخدرات




مدخل سجن عكاشة بالداء البيضاء





أعادت تصريحات معتقلين إسلاميين سابقين أخيرا بخصوص طبيعة حياة عدد من السجناء من فئة خمسة نجوم VIP، أغلبهم شخصيات سياسية أو موظفون كبار في الدولة، إلى الواجهة قضية الفروق الشاسعة بين وضعية السجناء المحظوظين وزملائهم الذين لا يتمتعون بنفس الامتيازات داخل الزنازين.

ويعيش العديد من الشخصيات المعروفة وراء القضبان لقضاء عقوباتها الحبسية، أو تنتظر النطق بالحكم في قضاياها، ومنهم خالد عليوة الوزير السابق والرئيس المدير العام للقرض العقاري والسياحي، وعبد الحنين بنعلو المدير العام السابق للمكتب الوطني للمطارات، ومصممة الأزياء سعاد الغرناطي.

"رفاهية" في السجن


وكشف معتقلون إسلاميون قد كشفوا، في ندوة صحفية نظمتها أخيرا اللجنة المُشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، عن الظروف المزرية التي يعيش فيها المعتقلون الإسلاميون وغيرهم من معتقلي الحق العام، بخلاف السجناء "المهمين" الذين يقضون عقوباتهم في بحبوحة من العيش اللائق داخل غرفهم.


وقال محمد مازوز، المعتقل السابق بسجني غوانتانامو وسلا المغربية، إن السجن الذي كان يقضي فيه عقوبته التي حُكم بها كان يضم أشخاصا يعيشون في ظروف تتسم بنوع من الرفاهية، مستدلا بمثال عبد العزيز عفورة، المحافظ السابق في الدار البيضاء، الذي كان يعيش في غرفة كبيرة بأحد أحياء السجن الخاصة بالنزلاء الكبار.


وتابع مازوز بأن هذه الشخص، ومثله آخرون، كان يتواجد في غرفة تضم أربعة أسِرَّة طبية، ويتوفر على 3 هواتف محمولة، مشيرا إلى أن هذا السجين "الخاص" كان يُعامل بكل حفاوة، ويحيا حياة رغدة بالرغم من أنه مُتابَع في قضية اختلاس لأموال الدولة".


وأكد محتات بنسالم، ناشط حقوقي في مجال الدفاع عن حقوق السجناء، لـ"العربية.نت"، وجود بوْن شاسع في ظروف العيش في السجن بين السجناء "العاديين" وسجناء أجنحة "أبو ظبي" كما تسمى لرفاهيتها ونظافتها، والامتيازات المُتوفرة فيها مقارنة مع معتقلي الرأي او جرائم الحق العام.


وزاد بنسالم موضحا بأن السجن يعد مجتمعا مصغرا لما هو عليه الحال في المجتمع الكبير، وبالتالي لا عجب في أنه داخل السجن أيضا توجد طبقات اجتماعية تميز بين السجين العادي المنتمي إلى الفئات الفقيرة والمتوسطة، وبين سجناء يكونون في العادة إما أباطرة مخدرات أو رجال سياسة معروفين أو أثرياء كبار.


سجناء من نوع خاص


وتوجد في السجون المغربية شخصيات سياسية أو موظفون كبار تقلدوا مناصب سامية في الدولة، تورطوا في جرائم اختلاس وتبذير الأموال أو الفساد وغيرها من التهم، لكنهم يجدون مقابل ذلك شروط إقامة تفضيلية داخل أجنحة خاصة في السجون، وفق ما يرويه رواد سابقون للسجون.

وقضى خالد عليوة، الوزير الأسبق ورئيس مصرف القرض الفلاحي والسياحي، أيامه الأولى رهن الاعتقال الاحتياطي في إحدى الغرف الفسيحة بسجن "عكاشة" بالبيضاء، في انتظار النطق بالحكم في القضية التي يُتابع فيها مُتهما بتبديد الأموال العمومية عندما كان مدير مسؤولا للبنك.


ومثل عليوة يقضي توفيق الإبراهيمي، المدير العام السابق لشركة "كوماناف"، أيامه أيضا في زنزانة انفرادية نظيفة بسجن مدينة سلا، ويحظى بكافة الامتيازات التي تجعله لا يشعر بأنه داخل سجن يقيد حريته، حيث يتوصل بالجرائد وباقي مستلزمات العيش.


وبدورها تعيش مصممة الأزياء المعروفة سعاد الغرناطي في أحد الأجنحة "الراقية" في السجن، حيث تقضي فترة الاعتقال الاحتياطي إلى حين الحكم عليها في قضية "اتهامها" بسرقة مجوهرات باهظة الثمن في ملكية صديقتها زوجة سفير المغرب في روسيا.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


معتقلون يعيشون في "رفاهية" بسجون المغرب


« حفنة القمل لتطويل شعر السيدات في السعودية | السعوديات يرضين بالزواج الجماعي بدلاً من الانتظار »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 10:32
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc