قديم 2012-08-05, 10:47
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي إمامة طفل للمصلين في التراويح تثير جدلاً بالمغرب

إمامة طفل للمصلين في التراويح تثير جدلاً بالمغرب

إمامة طفل للمصلين في التراويح تثير جدلاً بالمغرب


لُقِّب بالظاهرة الرمضانية ويمتلك صوتاً جميلاً ويحفظ كتاب الله بإتقان



الطفل الإمام محمد بسينتي





أثارت إمامة طفل قاصر للمصلين في صلاة التراويح بمدينة الناظور في المغرب جدلا واختلافا فقهيا، حيث رأى بعضهم أنه لا تجوز الصلاة خلف طفل صغير لأن البلوغ أحد الشروط الرئيسية للصلاة، بينما انبرى آخرون للدفاع عن الصلاة وراء الإمام الصغير.

ويؤم الطفل محمد بسينتي، الذي يبلغ من العمر 12 عاما، آلاف المصلين الذين يملأون كل ليلة في رمضان الحالي مسجد محمد بن عبد الكريم الخطابي في مدينة الناظور والطرقات المحيطة به، حتى بات يُلقَّب بالظاهرة الرمضانية التي لاقت إعجاب الناس الذين صاروا يبحثون عن تسجيلاته للاستماع إلى صوته الجميل.


وبدأت حياة الطفل محمد بسينتي مُبكرا مع القرآن الكريم، حيث شرع في حفظ كلام الله منذ كان في السادسة من عمره، وانتهى من إتقانه كاملا بقواعده وضوابطه العلمية في سن التاسعة، وذلك بعد أن غادر المدرسة الحكومية ليتفرغ لحفظ كتاب الله مدة ثلاث سنوات متوالية.


ويصلي الطفل بالناس لأول مرة في حياته خلال رمضان هذه السنة، دون أن تتملكه الرهبة أو يعتريه الارتباك من إمامة آلاف المصلين، حيث يحظى بثقة كبيرة في النفس نظرا لمقدرته الهائلة في الحفظ وصوته الجميل المؤثر الذي يستقطب كل ليلة أفواجا جديدة من المصلين في الناظور.

لا إشكال في إمامة الطفل


وقال الشيخ أبو حفص رفيقي، الداعية الإسلامي، إنه لا إشكال في صحة إمامة الصبي للمصلين أثناء التراويح، فقد ثبت في صحيح البخاري أن عمرو بن سلمة صلى بقومه وعمره لا يتجاوز ستا أو سبعا، لأنه كان أكثرهم قرآنا، وقد وقع هذا وقت نزول الوحي مما يجعل ذلك حُجة.

وأوضح أبو حفص، في تصريحات لـ"العربية.نت"، بأن المالكية ـ ومذهبهم هو السائد في المغرب ـ اشترطوا في الإمام كونه بالغا، لكن شروطهم متعلقة بالفرائض دون النوافل، على أن بعض المذاهب الأخرى كالشافعية يرون صحة إمامته في الفرض والنفل.


وخلص أبو حفص إلى أنه لهذا لا إشكال شرعا في ذلك، مردفا بأنه شخصيا يفضل أداء صلاة التراويح خلف صبي متقن للقراءة حسن الصوت على أدائها خلف بالغ غير متقن رديء الصوت.


ومن جهته أفاد الدكتور محمد عز الدين الإدريسي، رئيس المجلس العلمي لمراكش، بأن إمامة الصبي للصلاة جائزة في النافلة دون الفريضة، موضحا أن المذهب المالكي ينص على البلوغ كأحد شروط إمامة الصلاة في الفريضة، غير أنه في النافلة أمر محمود ولا شيء فيه.


وزاد الإدريسي، في تصريحات لـ"العربية.نت"، بأنه على الناس تشجيع وتحفيز هذه البراعم الصغيرة التي تحفظ القرآن وترتله بصوت جميل، مردفا بأن الصلاة خلف صبي يحفظ كتاب الله له وقعه الحميد وأثره الطيب في نفوس المصلين.


وبالمقابل، يستند معارضون لإمامة هذا الطفل للناس في صلاة التراويح على كونه صبي لا تتوفر فيه شروط الإمامة بعد، ومنها البلوغ باعتبار أنه لا تصح الصلاة خلف الصبي مثل ما أنها لا تصح أيضا خلف المجنون فاقد العقل.


وذهب المخالفون إلى كون الرسول صلى الله عليه وسلم قال "من أمَّ قوما فليتق الله، وليعلم أنه ضامن مسؤول لما ضمن"، وأيضا قوله "الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن"، والمعنى أن الإمام يجب أن يكون ضامنا لصحة صلاة من وراءه، بينما الحالة هذه أن الصبي ليس ضامنا لذلك.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2012-08-06, 06:39
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية khalidsat11
khalidsat11
:: سوفت متألق ::
افتراضي رد: إمامة طفل للمصلين في التراويح تثير جدلاً بالمغرب
تشكر عزيزي samirino طفل سبق سنه وتفوق على اقرانه شيئ يثلج الصدر

لكن لا يجوز الصلات وراء شخص غير بالغ في مدهبنا المالكي وعموما يفترض ان يبلغ سن الرشد


شيئ جميل ان نرى مثل هدا الفتى الظاهرة الرمضانية يا ربي يوفقوا ويوفق جميع الامة المسلمة
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


إمامة طفل للمصلين في التراويح تثير جدلاً بالمغرب


« فائدة عن الشيخ الغزالي | العشر الأواخر وليلة القدر »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 04:57
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc