قديم 2011-01-20, 23:02
رقم المشاركة : 1  
herosad
:: سوفت مبدع ::
افتراضي القرضاوي يدعو الشباب العربي إلى عدم حرق أنفسهم

القرضاوي يدعو الشباب العربي إلى عدم حرق أنفسهم

دعا الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشباب العربي بأن يحافظوا على حياتهم، فالذي "يجب أن يحرق هم الطغاة الظالمون".
وقال القرضاوي، في بيان شخصي، مساء اليوم الأربعاء :"أنادي شباب العرب والمسلمين في مصر والجزائر وموريتانيا وغيرها الذين أرادوا أن يحرقوا أنفسهم سخطًا على حاضرهم ويأسًا من مستقبلهم .. أيها الشباب الحر (لا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)، وإن مع العسر يسرًا وبعد الليل فجرًا وأشد ساعات الليل سوادًا وظلمةً هي السويعات التي تسبق الفجر".
وأضاف القرضاوي، حسب الجزيرة.نت، :"أيها الشباب .. حافظوا على حياتكم، فإن حياتكم نعمة من الله يجب أن تُشكر، ولا تحرقوا أنفسكم فإن الذي يجب أن يُحرق إنما هم الطغاة الظالمون، فاصبروا وصابروا ورابطوا، فإن مع اليوم غدا، وإن غدا لناظره قريب". وأردف :"لدينا من وسائل المقاومة للظلم والطغيان ما يغنينا عن قتل أنفسنا أو إحراق أجسادنا، وفي الحلال أبدا ما يغني عن الحرام".
وأشار القرضاوي إلى وجود حالة من الالتباس، وسوء الفهم لحديثه عن الشاب التونسي محمد البوعزيزي، والذي كان إحراقه لنفسه الشرارة التي أشعلت الثورة في الشعب التونسي وأطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي، ثم تلاه محاولات من شباب في دول عربية أخرى من بينها مصر والجزائر للانتحار حرقاً.
وأوضح القرضاوي :"لم أكتب فتوى في هذا الموضوع، ولكني علقت عليه في برنامجي "الشريعة والحياة" وقلت إنني أتضرع إلى الله تعالى وأبتهل إليه أن يعفو عن هذا الشاب، ويغفر له ويتجاوز عن فعلته التي خالف فيها الشرع الذي ينهى عن قتل النفس كما قال تعالى (ولاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا)".
وأضاف :"دعوت الإخوة في تونس والمسلمين عامة أن يدعوا الله معي ويشفعوا عنده لهذا الشاب الذي كان في حالة ثورة وغليان نفسي، لا يملك فيها نفسه وحرية إرادته، فهو أشبه بحالة الإغلاق التي لا يقع فيها الطلاق (لا طلاق في إغلاق)".

ونبه القرضاوي إلى قاعدة شرعية مهمة، وهي أن الحكم بعد الابتلاء بالفعل غير الحكم قبل الابتلاء به، فقبل الابتلاء بالفعل ينبغي التشديد حتى نمنع من وقوع الفعل، أما بعد الابتلاء بوقوعه فعلاً، فهنا نلتمس التخفيف ما أمكن ذلك. وقال :"أنا هنا أوجب على الأنظمة الحاكمة أن تسأل نفسها: ما الذي دفع هذا الشاب أن يحرق نفسه، وتحاول أن تجد لمشكلته حلاًّ؟".
جدل فقهي حول الانتحار:
وكانت حالة من الجدل الفقهي قد اثيرت حول إقدام العديد من الشباب على الانتحار، تعبيرًا عن احتجاجهم على الأوضاع في بلدانهم، فقد أفتى الأزهر بحرمة إزهاق الأرواح، موضحًا أن الإسلام وفقا للقاعدة الشرعية العامة حرم الانتحار تحريمًا قطعيًا لأي سبب كان، وأنه ليس من حق الإنسان أن يزهق روحه كتعبير عن ضيق أو احتجاج أو غضب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأزهر، السفير محمد رفاعة الطهطاوي، إن "القاعدة الشرعية العامة تؤكد أن الإسلام يحرم الانتحار تحريما قطعيا لأي سبب كان ولا يبيح للإنسان أن يزهق روحه كتعبير عن ضيق أو أحتجاج أو غضب". وأضاف أن "الأزهر لا يمكن أن يعلق على حالات الأشخاص الذين يقومون بحرق أنفسهم باعتبار أنه ربما يكون هؤلاء في حالة من الاضطراب العقلي أو الضيق النفسي اضطرهم إلى فعل ذلك وهم في غير كامل قواهم العقلية". وتابع "لا نستطيع أن نحكم عليهم وأمرهم إلى الله وندعو لهم بالمغفرة".
كما يرى الداعية الإسلامي الشيخ يوسف البدري، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في مصر، أن الانتحار لا يجوز بأي حال من الأحوال، معتبرا أن الانتحار لأي سبب من الأسباب باطل شرعا.
ودلل بما ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم من أنه لم يصل على رجل منتحر، وقال للناس صلوا علي صاحبكم ورفض أن يُصلى عليه، موضحا أن الانتحار يعني عدم الرضا بقدر الله وعدم الصبر علي بلاء الله، ومعناه سوء الظن بالله.
ووصف البدري من أقدموا على الانتحار سواء في مصر أو تونس بأنهم ضعاف في مواجهة امتحان الله لهم وفقدوا إيمانهم وصبرهم، مشيرا إلى أن أي فتوى تبرر هذا العمل هي فتوى باطله لأنها تسوّل للناس أن يقتلوا أنفسهم.
وأوضح أن الله تعالي خلق الإنسان ليمتحنه ويبتليه، فقال تعالي "ونبلوكم بالشر والخير فتنة"، فالإنسان خلق في الوجود ليمتحن بالشدائد والمرض والفقر والمال والصحة، فلا يجوز لأحد أن يقدم علي قتل نفسه مهما كان الأمر، معتبرا أنها جريمة أكبر من جرم قتل النفس المذنبة التي أوكل للحاكم الحكم عليها بالقتل إذا قتل نفسا أخرى أو ارتدت عن دينها، أو أن يكون زنا وهو محصن.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc