قديم 2013-06-15, 18:06
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
افتراضي سلاح لكل بلد آمن !!

سلاح لكل بلد آمن !!

بقلم: جمال لعلامي


بعض الأصوات الخارجية وبينها سيناتورات أمريكية، دعمت ودعت إلى تسليح المعارضة السورية بهدف "إسقاط" بشار الأسد، الذي لا يُريد أن يسقط ويُواصل إسقاط القنابل والصواريخ على رؤوس معارضيه وكذا المدنيين من الأبرياء والعزّل، والحال أن تسليح ؛المعارضة المسلحة" بسوريا، هو إجراء مرادف لتدخل الناتو في ليبيا!

عندما تدخلت قوات الحلف الأطلسي في ليبيا عمر المختار، وقف المتسائلون حول خلفيات وأهداف وعرّابي "الربيع العربي"، ضدّ هذا التدخل العسكري المزوّق بما سمّي أنذاك "تحرير" الشعب الليبي الشقيق من العقيد معمّر القذافي، الذي صفـّي لاحقا من طرف "الثوار" تحت الرعاية السامية للناتو!

الآن، رعاة "الربيع العربي" في البلدان المستهدفة بمخطط "التحرير" و"التغيير"، لا يُريدون تكرار سيناريو ليبيا في سوريا، مثلما لم يتكرّر سيناريو العراق في مالي وغيره، ولذلك فإنهم يتوجهون حاليا نحو "تسليح" معارضة "مسلحة" في سوريا، فهل هي المشاركة في مسعى "التحرير والتغيير"، أم صبّ البنزين على نار الفتنة بين الأشقاء الفرقاء؟

تسليح "المعارضة" جهارا نهارا يعني في ما يعنيه، أن سوق السلاح العالمي، أو على الأقل سوق "مافيا" تجارة السلاح وسماسرة المحن والحروب، ستنتعش وتصبح "مقنـّنة" بدعوى استيراد هذه الأسلحة لـ"المقاومة" وإحداث "التحرير والتغيير" الذي لم يحدث بالطرق السلمية ولم ينجح بالأسلحة المحلية!

كلّ المراقبين يرسمون علامات استفهام وتعجّب، أمام استمرار "الحرب" واستباحة الدماء عبر البلدان التي هبّت عليها رياح ما يُعرف بـ"الربيع العربي"، وهو ما يؤشـّر إلى أن هذه الرياح لا يُراد لها أن تهدأ، مثلما لا يُراد للحرب الغامضة أن تضع أوزارها، والفاتورة سيدفعها أبناء هذه الأوطان المستهدفة بالقلاقل والاقتتال!

تسليح إخوان لمقاتلة إخوانهم ما هو سوى الظاهر من جبل الجليد، أو هو شجرة الزيتون أو التين التي تغطي غابة "الوحوش"، وعلى المتابعين أن يركّزوا أنظارهم نحو ما يجري في ليبيا وتونس ومصر وسوريا، حتى يتمّ تقديم تحليل موضوعي وحيادي للتطورات والمتغيرات!

تسليح هؤلاء ضدّ أولئك في سوريا، يعني إعلان "الحرب العالمية الثالثة"، لكن في حقّ جزء من العرب فقط، فلماذا لا يسلّحون الفلسطينيين لتحرير أرضهم المقدسة من الإسرائليين؟ ولماذا لا يضمنون السلاح لآخر حركات التحرّر في العالم، لنيل استقلالهم وتحرير أراضيهم من بقايا الاستعمار!

كان الأولى بدين وأخلاق وضمائر وإنسانية كلّ الدول العربية والغربية، أن تتحالف وتتآزر وتتكتّل لإقرار السلم والحوار والأمن والأمان والطمأنينة والتصالح هنا وهناك، بدل التسابق على التعسكر لفائدة هؤلاء أو وأولئك أو تسليح فريق أو آخر، لكن مصيبة المصائب هو أن أغلب الأطراف تحوّلت إلى شاعلي نيران ورعاة حروب بتسليح "المرعوبين" المتمسكين بالسلّم!

لكن الطامة الكبرى، أن سذاجة العرب تدفعهم باستمرار إلى الانتحار، وفي أحسن الأحوال إلى حرق أصابعهم بأعواد الكبريت المصنوعة في مخابر تعرف جيّدا كيف تمرّر وسط هذه الأعواد كميات مدسوسة من الديناميت والقنابل الموقوتة!


*

المناداة والمغالاة بتوزيع قطع السلاح على المتحاربين والمتناحرين والانتحاريين، ما هو إلاّ جرّ للمنطقة العربية نحو المجهول، ليتم بعدها جني الثمار تحت طاولة الحقّ الذي يُراد به الباطل!* **





المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

التعديل الأخير تم بواسطة hicham27 ; 2013-06-15 الساعة 22:19.
قديم 2013-06-15, 22:20
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية hicham27
hicham27
.:: مؤسس و مدير الموقع ::.
  • Morocco
افتراضي رد: سلاح لكل بلد آمن !!
شكرا لك اخي يونس على الموضوع
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


سلاح لكل بلد آمن !!


« أليس فينا رجل رشيد؟ | قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 10:36
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc