قديم 2013-06-26, 12:07
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
‬الشكارة السياسية ضد الشكارة ‬الرياضية-عبد الناصر-

‬الشكارة السياسية ضد الشكارة ‬الرياضية-عبد الناصر-

عاد نواب المجلس الشعبي الوطني، ليرفعوا أيديهم من أجل شلّ أرجل لاعبي الكرة، عندما صادقوا بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق بإلزام فرق كرة القدم، استعمال الصكوك في دفع أجور اللاعبين، وليس الأوراق النقدية كما هو حاصل منذ سنوات، وكما سيظل حاصلا لسنوات أخرى، والغريب أن النواب الذين يتأهبون لأخذ عطلتهم الصيفية بعد عطلة امتدت طوال السنة، تجاهلوا الخوض في الكثير من الأزمات السياسية التي أفرزها غياب الرئيس، عن الجزائر منذ قرابة شهرين، والأزمات الاقتصادية بسبب مسح ديون الأفارقة، وتراجع سعر النفط واحتياطي العملة الصعبة، والأزمات التعليمية بعد المشاكل التي عرفتها امتحانات شهادة البكالوريا آخر الامتحانات المحترمة، وولّوا أيديهم وسواعدهم وأذرعهم نحو عالم الكرة، ومنهم من تدخل وانتقد قرار الانسحاب من كأس إفريقيا للمحليين، وطالب اللاعبين بالسفر للعب في ليبيا من داخل قبّة مكيّفة،‬وهو ‬يتثاءب ‬حينا ‬ويلتفت ‬حينا ‬آخر ‬لقراءة ‬رسالة ‬ربما ‬عاطفية ‬وصلته.‬
وإذا كان كل الجزائريين متفقين على أن ما يحدث في عالم كرة القدم هو جريمة في حق الوطن، منذ أن أصبحت قيادة الأندية في غالبيتها لمن لا علاقة لهم بالكرة ولا بالأخلاق، ومتذمرين من الأرقام الفلكية التي تتهاطل عليهم عندما يعلمون أن لاعبا يتقاضى قرابة نصف مليار سنتيم في السنة من أجل أن تُجنس الجزائر الكثير من المغتربين ليدافعوا عن الألوان الوطنية، فإن ما لا يفهمونه هو كيف يأتي الانتقاد من رجال يعلم الجميع بأن غالبيتهم وصلوا إلى مقعد المجلس الشعبي بما يعرف بـ"الشكارة"، فيتحوّل رفض المنكر الذي يحدث في عالم الكرة من الذين ‬صنعوا ‬مناكر ‬السياسة ‬إلى ‬منكر ‬آخر.‬


لقد مارس الكثير من النواب كل الرياضات من أجل بلوغ كرسي الحصانة والمرتب المنتفخ والمآرب الأخرى، من جري خلف المصالح الشخصية وقفز على أعناق المواطنين وسباحة ضد التيار، ورماية في مقاتل المواطنين، حتى حطموا كل أرقام الجشع في الانتخابات البرلمانية السابقة التي أبيحت فيها كل المناكر التي لم تخطر على بال أحد، وعادوا الآن ليُشرّعوا لروح الرياضة التي طعنوها في آخر استحقاق برلماني، وكان منظر البرلمانية السيدة فاطمة الزهراء بونار، وهي تنتقد بحماس انسحاب الجزائر من كأس إفريقيا للمحليين، وتتحدث عن عجز الجزائر عن ايجاد أحد عشرة لاعبا ضمن قرابة أربعين مليون نسمة لأجل مواجهة ليبيا في عقر دارها، وسط عاصفة من التصفيق من زملائها في الحصانة والامتيازات، مثيرا للغرابة من برلمانيين لم نسمع لأحد منهم وجهة نظر عن الأحداث الدائرة في ليبيا أو في تونس أو حتى في الجزائر.
المنطق يقول أن فاقد الشيء لا يعطيه، والضال لا يمكنه أن يهدي ضالا، والفقير لا يمكنه إكرام فقير مثله، والمريض لا يمكنه مداواة مريض، ولكن نوابنا الذين جلسوا على مقاعدهم لممارسة رفع الأيدي بفضل ما دخل قاموس أزمتنا "الشكارة"، قرّروا محاربة الأقدام الكروية التي تأخذ ‬مرتباتها ‬بـ"‬الشكارة".
المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


‬الشكارة السياسية ضد الشكارة ‬الرياضية-عبد الناصر-


« حاميها.. حراميها! -جمال لعلامي- | فتاوى ‬الجهاد ‬الأكبر!‬ -جمال لعلامي- »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 12:04
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc