قديم 2013-07-04, 17:41
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي جبهة النصرة تحاكم طفلاً سورياً وتعدمه

جبهة النصرة تحاكم طفلاً سورياً وتعدمه

جبهة النصرة تحاكم طفلاً سورياً وتعدمه










ذكرت تقارير صادرة من مدينة دير الزور السورية، أن التنظيم الإسلامي الراديكالي "جبهة النصرة"، قام بإعدام الطفل ذي 14 سنة، عبد القادر اليحي صالح، بعد اعتقال دام شهرين.


وجاء خبر إعدام الطفل بعد قرار حكم صادر عن القاضي "الشرعي" الخاص بجبهة النصرة في مدينة دير الزور شرق سوريا.


تفاصيل

يقول زكريا اليحي صالح، شقيق الطفل عبد القادر، لـ "هنا أمستردام"، إن جبهة النصرة اعتقلت عبد القادر على خلفية ما تم من أحداث في قرية "المسرب" التابعة لمدينة دير الزور شرق سوريا، منذ اكثر من شهرين.
ثم تحدث شخص عرّف بنفسه "بندر العتيبي"، وقال إنه سيعدم عبد القادر إذا لم يتم تسليم مختار القرية. والمختار متهم بالتعامل مع النظام السوري، وتريد جبهة النصرة القصاص منه. ويؤكد زكريا أنهم لا يستطيعون تسليم المختار، ولا يملكون الحق في ذلك. ثم سمح الخاطف لأخي عبد القادر أن يتحدث مع أبي. وقال أبي له: "إذا كان دينهم يسمح لهم أن يعدموك يا ولدي، تشهّد قبل ذلك". وأضاف زكريا قائلا: "فيما بعد أعطونا مهلة خمسة أيام قبل أن يعدموا أخي، وطلبوا فدية خمس بنادق وأرسلنا وسيطاً ليفاوضهم على التفاصيل، لكن الوسيط وصل متأخراً".
ويؤكد زكريا أن من اعتقل أخاه هم جبهة النصرة الموجودة في مدينة "الشحيل" شرق دير الزور.



أحداث قرية المسرب

يقول ناشط من مدينة دير الزور، رفض الإفصاح عن اسمه لدواع أمنية، إن جبهة النصرة تسيطر على آبار النفط. وتقوم بتصدير النفط عبر صهاريج ضخمة إلى دول الجوار. وقد قامت مجموعة من سكان قرية "المسرب"، بمصادرة صهريج نفط. فطالبت الجبهة بالصهريج وبالمجموعة التي صادرته.
ثم حصل اشتباك أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر من جبهة النصرة. فطوقت الجبهة القرية، وحدثت اشتباكات راح ضحيتها مجموعة من أفراد القرية، ومن عناصر جبهة النصرة. ثم دخلت النصرة إلى القرية. وأحرقت منازل كثيرة وقتلت مجموعة من أهالي القرية واعتقلت آخرين.
ويوضح الناشط أن جبهة النصرة تختبئ خلف الدين الإسلامي. ولا يمكن أن تكون حركة إسلامية. ويعتبر أنه لا يوجد دين في العالم يقبل أن يحاكم طفلاً في الرابعة عشر من عمره. ويحكم عليه بالإعدام ثم يعدمه.



ليست المرة الأولى

يؤكد الناشط، أن حادثة إعدام الطفل عبد القادر ليست الاولى، فقد شهدت أكثر من منطقة حالات متشابهة. وحادثة إعدام الطفل "محمد قطاع" في مدينة حلب شمال سوريا، منذ فترة قريبة أيضاً ومن قبل عناصر تابعة لجبهة النصرة، تشير إلى الحالة الخطرة التي تعيشها سوريا اليوم، من جانب تسيب الأمن، وتعميم القتل على الجميع، ولا يستثنى الأطفال من ذلك.
وإذا كان الأطفال في سوريا، يموتون من الحصار ومن القصف ومن التفجيرات. ويموتون في سجون النظام السوري. لكن هناك أطفال آخرون يموتون في أقبية فصائل مسلحة محسوبة على المعارضة السورية. وأطفال يموتون على أيدي جبهة النصرة. والتهم جاهزة دائماً. النظام يعتبرهم إرهابيين وقتلة وجبهة النصرة وفصائل مسلحة أخرى تعتبرهم عملاء للنظام.
وإذا كان للنظام عملاؤه من الكبار ومن كل فئات وطوائف الشعب السوري، فما ذنب الصغار في هذه الحرب المجنونة؟ وإذا كان الكبار يشتركون في صفوف المعارضة السورية لتغيير الحكم في سوريا، فما ذنب الأطفال ليقتلهم النظام السوري؟

هنا أمستردام

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2013-07-04, 17:51
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
افتراضي رد: جبهة النصرة تحاكم طفلاً سورياً وتعدمه
شكرا على المتابعة أخي سمير
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


جبهة النصرة تحاكم طفلاً سورياً وتعدمه


« مصر: مستقبل غامض بعد سقوط الإخوان | إنتشال جثة شاب مغربي بعرض السواحل الاسبانية »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 15:51
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc