قديم 2013-07-12, 19:19
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي مثل رمضان بين الأشهر كمثل يوسف بين إخوته للإمام ابن الجوزي

مثل رمضان بين الأشهر كمثل يوسف بين إخوته للإمام ابن الجوزي


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل الصيام جُنّة ، وخَصّ للصائمين بابا إلى الجَنّة ، أشهد ألا إله إلا هو ربُّ الإنس والجِنّة ، وأشهد أن محمدا عبده و رسوله ، خيرُ مَن صلى و صام ، وزكى وحَجَّ و قام ، أما بعد :


فقد ذكر ابن الجوزي في كتابه ( بستان الواعظين ورياض السامعين ) (ص 213-214)

في المجلس 13 ( مجلس في فضل الصيام )


تمثيل الشهور بإخوة يوسف :


قال ابن الجوزي رحمه الله تمثيل الشهور كأخوة يوسف عليه السلام: مثل الشهور الإثني عشر كمثل أولاد يعقوب عليه وعليهم السلاموش هر رمضان بين الشهور كيوسف بين إخوته فكما أن يوسف أحب الأولاد إلى يعقوب كذلك رمضان أحب الشهور إلى علام الغيوب.


النكتة في ذلك:


نكتة حسنة لأمة محمدصلى الله عليه وسلم : إن كان في يوسف من الحلم والعفو ما غمر جفاهم حين قال {لا تثريب عليكم اليوم} يوسف 92، فذلك شهر رمضان فيه من الرأفة والبركات ، والنعمة والخيرات ، والعتق من النار والغفران من الملك القهار، ما يغلب جميع الشهور وما اكتسبنا فيه من الآثام والأوزار .


وفيه الإشارة لما جاء إخوة يوسف معتمدين عليه في سد الخلل وإزاحة العلل، بعد أن كانوا أصحاب الخطايا والزلل، فأحسن لهم الإنزال وأصلح لهم الأحوال، وبلغهم غاية الآمال، وأطعمهم في الجوع وأذن لهم في الرجوع، (وقال لفتيانه اجعلوا بضاعتهم في رحالهم لعلهم يعرفونها ) فسدَ الواحدُ خللَ أحدَ عشر.


كذلك شهر رمضان واحد، والشهور أحد عشر، وفي أعمالنا خلل وأي خلل وتقصير وأي تقصير، وتفريط في طاعة العليم الخبير. ونحن نرجو أن نتلافى في شهر رمضان ما فرطنا فيه في سائر الشهور ونصلح فيه فاسد الأمور ويختمه علينا بالفرح والسرور ونعتصم فيه بحبل الملك الغفور، بـمنه وإحسانه وعفوه وغفرانه إنه سميع بصير وهو نعم أولى ونعم النصير.


أولاد يعقوب عليه السلام ورمضان


ك ان ليعقوب أحد عشرا ولدا ذكورا وبين يديه حاضرين ينظر إليهم ويراهم ويطلع على أحوالهم، وما يبدو من أفعالهم، ولم يرتد بصره بشيء من ثيابهم، وارتد بقميص يوسف بصيرا، وصار بصره منيرا، وصار قويا بعد الضعف بصيرا بعد العمى.


فكذلك المذنب العاصي إذا شم روائح رمضان، وجلس فيه مع الذاكرين ، وقرأ القرآن وصحبهم بشرط الإسلام والإيمان ، وترك الغيبة وقول البهتان، يصير إن شاء الله مغفورا له، بعد ما كان عاصيا، وقريبا بعد ما كان قاصيا، ينظر بقلبه بعد العمى ويسعد بقربه بعد الشقا، ويقابل بالرحمة بعد السخط، ويرزق بلا مؤونة ولا تعب ويوفق طول حياته ويرفق بقبض روحه عند الوفاة ويفضل بالمغفرة عند اللقاء ويحظى في الجنان بدرجات الالتقاء .


فالله الله اغتنموا هذه الفضيلة في هذه الأيام القليلة تعقبكم النعمة الجزيلة والدرجة الجليلة والراحة الطويلة إن شاء الله.


هذه والله الراحة الوافرة، والمنزلة السائرة والحالة الرضية، والجنة السرية والنعمة الهنية، والعيشة الرضية، لا تنال إلا بالوقار لهذا الشهر الذي عظمه الجبار وفضل به محمد المختار ومن لا يوقره كان مصيره إلى النار.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2013-07-12, 19:30
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية hicham27
hicham27
.:: مؤسس و مدير الموقع ::.
  • Morocco
افتراضي رد: مثل رمضان بين الأشهر كمثل يوسف بين إخوته للإمام ابن الجوزي
جزاك الله الف خير اخي سمير
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


مثل رمضان بين الأشهر كمثل يوسف بين إخوته للإمام ابن الجوزي


« الأطعمة عالية السعرات والدهون تتصدر مائدة رمضان بالمغرب | مغاربة يلجئون إلى أوروبا "فرارا" من "قيود" شهر رمضان »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 11:18
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc