قديم 2013-07-19, 17:54
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي لبنان.. جريمة قتل جمو عائلية والجيش يوقف الجناة

لبنان.. جريمة قتل جمو عائلية والجيش يوقف الجناة


لبنان.. جريمة قتل جمو عائلية والجيش يوقف الجناة


مؤامرة التخلص منه اشترك فيها كل من زوجته سهام وشقيقها بديع وابن شقيقتها علي



زوجة المحلل السوري جمو تبكي فراقه





أكدت قيادة الجيش اللبناني في بيان، الخميس 18 يوليو/تموز، أنه لا توجد دوافع سياسية وراء مقتل المحلل السياسي السوري، محمد ضرار جمو، وأن الجيش نجح في تحديد هوية الفاعلين وتم توقيفهم.
وكشفت تحقيقات الأجهزة الأمنية اللبنانية، وفق صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن جمو قُتِل برشاشه الخاص وأن المشتبه في ارتكابهم الجريمة ليسوا إلا شقيق زوجته وابن شقيقتها.
وتمكنت السلطات الأمنية من توقيف 4 مشتبه فيهم، أقر اثنان منهم بأنهما نفذا الجريمة، كما ثبت أن أسباب القتل شخصية، والموقوفون هم زوجة جمّو (اللبنانية سهام ي.) التي قبض عليها الأمن السوري، بناء على معلومات استخبارات الجيش، بعدما دخلت الأراضي السورية أمس للمشاركة في تشييع زوجها، وأربعة من أقاربها أوقفتهم استخبارات الجيش، بينهم شقيقها (بديع ي). وابن شقيقتها ويدعى (علي ي)، اللذان اعترفا بأنهما نفذا الجريمة. أما الدوافع، فشخصية وعائلية، بحسب ما ورد في التحقيقات.
ومنذ بداية التحقيقات، تبيّن للأجهزة الأمنية وجود تناقضات فاضحة في إفادات زوجة جمو وشقيقها وبعض أفراد عائلتها. التعمّق في التحقيق أدى إلى الاشتباه بشقيق الزوجة، بديع، وبابن شقيقتها، علي. أوقِف الاثنان أمس، بعد توجه سهام للمشاركة في تشييع زوجها في سوريا.
الأدلة التي عُثِر عليها، وتناقض الإفادات، أدت سريعاً إلى حصول المحققين على اعتراف: وقع جمّو ضحية مؤامرة للتخلص منه، اشترك فيها كل من زوجته سهام وشقيقها بديع وابن شقيقتها علي.
وبحسب مصدر أمني، فقد اعترف الموقوفان بأنهما اجتمعا مع سهام في منزلها عند التاسعة والنصف من ليل الثلاثاء، بعد مغادرة جمّو لتناول العشاء في مدينة صور، وقرروا تنفيذ مخططهم بقتله بسبب سوء معاملته لها وبخله وأخذها مبلغ 5 آلاف دولار من خزينة له من دون أن تعلمه بالأمر وخشيتها من غضبه في حال علمه بذلك، وانقطاعه عنها لفترات طويلة (آخر فترة كانت لستة أشهر متواصلة)، وبسبب نيته فسخ زواجه منها والانتقال مع ابنته نهائياً إلى سوريا".
وما إن عاد جمو بعيد الثانية من فجر الأربعاء، حتى توزع الثلاثة في أنحاء مختلفة من المنزل تمهيداً ليلعب كل منهم الدور المطلوب، سهام خرجت لملاقاته ولم تدخل معه إلى المنزل، فيما شقيقها بديع تولى البقاء بجانب ابنتها فاطمة للتأكد من خلودها للنوم. أما علي فقد انتظر على شرفة غرفة الجلوس المقابلة لمدخل المنزل. وما إن دخل جمو وأصبح واقفاً بمقابل علي، حتى عاجله بطلقات عدة من سلاح رشاش من على بعد أمتار. ولما سقط على الأرض، اقترب منه وعاجله بطلقات أخرى. ولإبعاد الشبهات، دخلت سهام بعد توقف إطلاق النار وبدأت بالصراخ ومناداة الجيران لنجدة زوجها. فيما ادعى كل من بديع وعلي أنهما كانا نائمين بالصدفة في المنزل.


الإعلام السوري ينعى جمو

ونعى الإعلام السوري المحلل السياسي جمو المؤيد للنظام، والذي قتل الأربعاء أمام منزله في لبنان، كما نعاه تلفزيون المنار والصحف السورية كلها، وصفحات الفيسبوكيين السوريين المؤيدين للنظام السوري، حتى إن الهيئة اليمنية لمناصرة سوريا أدانت اغتيال جمو، ولكن تبقى المنظمة الوحيدة التي لم نستطع أن نجد لها أي تعليق على خبر مقتل جمو هي المنظمة العالمية للمغتربين العرب والتي كان يرأس دائرتها السياسية والعلاقات الدولية.
محمد ضرار جمو، رئيس الدائرة السياسية والعلاقات الدولية في المنظمة العالمية للمغتربين العرب، ظهر في 67 مقابلة تلفزيونية ومداخلة تحت مسمى "محلل سياسي" تفنن في تلك المقابلات بشتم معارضي نظام الأسد، وأبدع في الترحم على حافظ الأسد كلما سنحت له الفرصة (6 مرات منها على شاشة التلفزيون السوري الرسمي)، ومرتين على شاشات قنوات إيرانية، وفي كل تلك التصريحات والمقابلات كان موقف جمو واحداً وهو تبني رواية النظام الرسمي مهما كانت.

من أهم تصريحات جمو إعلانه عن امتلاك النظام السوري أسلحة خطيرة، لتظهر بعد تصريحه بفترة الأسلحة الكيماوية.
موالون ومعارضون

كتبت صفحة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لتوصيف مقتل جمو: "محمد ضرار جمو.. شهيد الفكر وكلمة الحق"، وقامت بنشر الكثير من الفيديوهات لمداخلاته، بينما قامت صفحة "مجموعة لمة شمل سوريا الأسد" بتأليف قصيدة لتمجيد جمو.
في حين أن المعارضين لم يخفوا فرحتهم، وتفاوتت تلك الفرحة ما بين أسباب منطقية اعتبر كاتبها r.m "مقتل إنسان مثل ضرار جمو.. ليس فقط راحة لنفوس أهالي الشهداء، وإنما هو فرحة لأن أناساً آخرين لن يقتلوا بسبب فتاواه القاتلة"، فيما علق آخر بطريقة ساخرة ولكنها غير جارحة h.z "ضرار جمو.. لا ضرر ولا ضرار"، وكتب صالح: "جمو لا من تمو ولا من كمو".
وعلق الإعلامي حكم البابا: "دخلكم سمعتوا شي عن الدائرة السياسية للمنظمة الدولية للمغتربين العرب غير مع محمد ضرار جمو؟ نعتوا شي؟ ولا ما بقي منها حدا بعد ما مات جمو وأخد سرها معو؟".

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


لبنان.. جريمة قتل جمو عائلية والجيش يوقف الجناة


« ديترويت أكبر مدينة أميركية تعلن إفلاسها | 20قتيلاً في انفجار داخل مسجد سني شمال بغداد »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 00:52
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc