قديم 2013-07-25, 12:49
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي الكلمة الطيبة

الكلمة الطيبة




***{الكلمة الطيبة}***

الله سبحانه وتعالى خلقنا ، وخلق لنا السمع والبصر ، والأيدي والأرجل والعقل والقلب. هذه كلها نعم عظيمة أنعم الله بها علينا ، وقد منحنا الله هذه النعم من أجل أن نستعملها فيما يُرضي الله تبارك و تعالى. ومن أهم هذه النِعم وأخطرها على الإنسان إن لم تستعمل كما أمر الله وفيما يؤاخذ الله به ، وفيما يتعامل الناس به، هو اللسان، وفعلاً فاللسان هو المعبّر عمّا في القلب ، فمكنونات نفسك ، يعبر عنها لسانك، والكلمة التي ينطق بها اللسان ، لها خطرها، ولها شأنها في دين الله و في الدنيا والآخرة.


و إنَّ كتاب الله تعالى أفضل كلام ينطق به اللسان، و هو أشرف الكلام على الإطلاق، فإذا نطقت بالكلمة من كتاب الله كان لك بكل حرف عشر حسنات. ومن قرأ سورة الإخلاص مرة واحدة ، فكأنّما قرأ ثُلثْ القرآن ؛ لأنها سورة التى فيها آيات التوحيد و تنزيه الله وتعظيمه سبحانه وتعالى ولأنها السورة الجامعة لمعاني العقيدة والمسلم بعقيدته بما يعتقد بقلبه من تعظيم الله ووصفه بالصفات التى تليق به سبحانه من الوحدانية والقدم وهو أنّ الله تعالى وحده لابداية لوجوده فهو الله الأزلي الذي لا ابتداء لوجوده وما سوى الله له بداية وله مكان وله هيئة وصورة أما الله تعالى وتنزه عن أن يكون له صفة من صفات الخلق . وكذا أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كلها كلمات يستنير بها القلب ، وتنشرح لها النفس وفيها منهجنا في الحياة وكيف نسير على ما يرضي الله سبحانه وتعالى. وقد حثّ الله سبحانه وتعالى على قول الكلمة الطيبة بأنواعها في آيات كثيرة قال تعالى: (( وَلْتَكُن مّنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى ٱلْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ ٱلْمُنْكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ)) [آل عمران: 104]. وكذلك الدعوة إلى الخير ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من الكلام الطيب الحسن وقال سبحانه أيضاً مؤكداً على ذلك قال تعالى : (( ٱدْعُ إِلِىٰ سَبِيلِ رَبّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ وَجَـٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ )) [النحل: 125]. وبيَّن الله سبحانه أنَّ الشيطان يحرص على التحريض بين الناس، وأنَّ الكلام الطيب هو الذي يدفع وساوس الشيطان فقال تعالى: (( وَقُل لّعِبَادِى يَقُولُواْ ٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ ٱلشَّيْطَـٰنَ كَانَ لِلإِنْسَـٰنِ عَدُوّا مُّبِينًا))[الإسراء: 53]. وفي القران الكريم الحث على الكلام الطيب مع الناس قال الله تعالى: (( وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا))[البقرة: 83]. وللوالدين الحق الأول على الإنسان في مخاطبتهما بالكلام اللين والطيب والنهي عن الكلام الغليظ بل مجرد التأفف والتضجر الذي فيه الإيذاء أمرنا باجتنابه قال الله تعالى: (( فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا وَٱخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ ٱلذُّلّ مِنَ ٱلرَّحْمَةِ وَقُل رَّبّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا)) [الإسراء: 22، 23]. و أحياناً قد لا تستطيع أن تقدم المال للناس وللفقراء منهم والمساكين لكنكَ تستطيع أن تقدم لهم الكلام الطيب الذي يطيب خاطرهم ويجبر كسرهم وهذا يكون في مجال الصدقات على الناس قال الله تعالى:(( قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى )) [البقرة: 263].و كما بين سبحانه الثواب العظيم الذي يترتب على قول الطيب فقال(( يأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَـٰلَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً )): [الأحزاب: 70، 71]. إذن الكلمة الطيبة لها أهميتها وقيمتها وتأكد أنكَ إذا نطقت بالكلمة الطيبة من رضوان الله سبحانه يكتب لك جزيل الثواب عند الله تعالى فكم للتسبيح والتهليل وألفاظ الذكر من عظيم الأجر عند الله يوم القيامة. فإذا قلت سبحان الله أو سبحان الله وبحمده ، فأنت داخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم : (( كلمتان حبيبتان للرحمن، خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم )). ومن قال مائة مرة سبحان الله وبحمده غفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبَد البَحر. وكل هذا من الكلام الطيب الذي يؤجر عليه العبد وينتفع ببركته في الدنيا والآخرة. وليُعلم أنَّ المرء كما يتكلم بالكلام الطيب فيثاب عليه عند الله، كذلك إن تكلم بخبيث الكلام فعليه الوزر والذنب عند الله تعالى، بل قد يترتب على الكلام أحكاماً وحدود غفلَ عنها الكثيرون فتهاونوا بالكلمات زاعمين أنّ الله تعالى يحاسب على النيات !! والصحيح أنّ الله تعالى يحاسب العباد على اللفظ من المكلفين و يحاسب على الكلمات ايضاً قال الله تعالى:(( ما يَلفظُ من قَولٍ إلاّ لَديهِ رقيبٌ عَتيد)) أي ما يتكلم البالغ العاقل بقول إلا كتَبَتْ عليه الملائكة إما للخير وإما للشر فليكن المرء حريصاً على أن لايتكلم إلا بخير وما ينتفع به يوم القيامة. ومن الكلامات التى يتسرع بها الكثير عند الغضب السب والشتم واللعن وألفاظ الطلاق وأشدها بلية كلمات الكفر التى تسمع من البعض كسب الله تعالى أو شتم الدين أو الشريعة فإن هذا من الكلام الكفري الذي يجب على قائله التلفظ بالشهادتين وإلا كان العاقبة غير مرضية فقد قال صلى الله عليه وسلم : (إنَّ العبدَ ليتكلمُ بالكلمة لايرى بها بأساً يهوي بها في النّار أبعدَ من ما بينَ المشرق والمغرب).
الله نسأل أن يوفقنا للكلام الطيب ويجنبنا الخبيث من القول والعمل.


الشيخ بلال الحلاق







المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2013-07-28, 17:31
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
افتراضي رد: الكلمة الطيبة
وألف شكر على الموضوع أخي سمير
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


الكلمة الطيبة


« اتَّقِ الله حَيْثُمَا كُنْتَ وَأتْبعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا | طبق هده الخطوات ليستجيب الله دعائك و شكواك »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 06:16
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc