قديم 2013-08-01, 08:03
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي أسرة مغربيَّة تطالبُ بمحاكمة عادلة لابنها المتهم بقتل يهودي في أوكراني

أسرة مغربيَّة تطالبُ بمحاكمة عادلة لابنها المتهم بقتل يهودي في أوكراني

أسرة مغربيَّة تطالبُ بمحاكمة عادلة لابنها المتهم بقتل يهودي في أوكرانيا




الطالب المغربِي المعتقل "عثمان شكيب"


لم تُغالب والدة الطالب المغربِي المعتقل في أوكرانيَا، على خلفية اتهامه بقتلِ أستاذ يهودِي، دمُوعهَا وهيَ تحكِي عن تسعة أشهر من اعتقالِ ابنها عثمان شكيب. وسطَ مُطالبَة عشراتُ المحتجين، مساء الأربعاء أمام سفارة أوكرانيا، في الرباط، بتمكين عثمان من محاكمة عاديَّة، عقب تأكيد محاميه، الموكل في إطار المساعدة القضائيَّة، أن خروقاتٍ عدة شابتْ الملف.





نعيمة بوشامَة والدة الطالب المعتقل، منذ نحو عام، قالتْ في أعقاب الوقفة التي حالَ أفراد الامن دون اقترابها من مبنَى السفارة، إنَّها على يقين من براءة ابنها شكيب عثمان من التهمة الثقيلة التي وجهت إليه، مشددَة على أنها لا تطالبُ سوى بالمحاكمة العادلَة، التي لا تبدُو مضمونة، حسب المتحدثة. حيث إنَّ المحامِي الموكل للطالب المغربِي، بموجب المساعدة القضائيَّة في أوكرانيَا، أخبر العائلة غداة حلوله في المغرب حيثُ عقدَ مؤتمراً صحفيا، أنَّ تحليلات الحمض النووِي لم تجرَ، وأنَّ التهمَة لفِّقتْ إلى عثمان ظلماً وعدواناً"، تقولُ نعيمة، وهي تذرفُ دموعاً حارقة.





وحملتْ أم الطالب عثمان، السلطات المغربيَّة، ووزارة الخارجية على وجه الخصوص، مسؤوليَّة التحرك لضمان محاكمة عادلة لابنها باعتباره مواطناً مغربياً، يمثلُ إنصافه حفظاً لكرامة جميع المغاربة، والطلبة الذين يدرسون خارج أرض الوطن.
من جانبه، قالَ محمد عثمان، والد الطالب الذِي غادرَ المغرب لأجل الدراسة في أوكرانيا قبلَ 3 سنواتٍ، (قالَ) إنَّ محاكمة ابنه تجرِي في شروطٍ غير مقبولة حسب ما أكده المحامِي الأوكرانِي للعائلَة، حيث أنَّ خمسة من الشهود الذِين قالُوا بمعاينتهم في وقتِ سابق لعثمان وهو يرتكبُ جريمة قتلٍ في حق الأستاذ اليهودِي، تراجعُوا عن أقوالهم بعدما دروْا أنهم وقعُوا على شهاداتٍ تخص جريمة قتلِ لا على وثائق إداريَّة روتينية فحسب.
في سياقٍ متصل، أردفَ الأبُ أنَّ محاكمة شكيب تمتْ بسرعة ماراثونيَّة، حيث إنَّ أربع جلساتٍ عقدت الأسبوع الماضِي، كما عقدت جلسات أربع بحرَ الأسبوع الجارِي، على أن تعقدَ أربع جلسات أخرى الأسبوع المقبل، دون الاستماع إلى المحامِي وما رفعه من ملتمسات بشان تناقضات كثيرة شابت الملف.





إلى ذلك، رفض نادِي المحامين بالمغرب، في بلاغ تمت تلاوته نهاية الوقفة، (رفضَ) أيَّ مسٍّ بالمبادئ القانونيَّة المتعارف عليها دوليًّا، والمتمثلة في قرينة البراءة، وعدم التعاطِي مع الملفات والنوازل استناداً إلى العرق والدين ورفض أي تشهير أو تشكيك في البراءة المفترضة للأشخاص قبل الإدانة.
البلاغُ نفسه استنكرَ الخروقات المسطريَّة التي عرفها ملف الطالب عثمان شكيب، المتهم بالضلوع في جريمة قتل، داعياً السطات المغربيَّة والسفارة الأوكرانيَّة في الرباط، إلى القيام بما يلزم، لمعالجة الوضع غير المقبول، الذي يوجدُ عليه الطالب شكيب، الذِي لا يرجُو أهله سوَى محاكمة عادلة.
هسبريس

**********


الصحافة الأوكرانية تخلط الأوراق



وأشار تقرير وزع على الصحافة، أن وقائع القضية تعود إلى أواخر شهر أكتوبر 2012، حين نشر وسائل إعلام الأوكرانية، خبرا بعناوين مختلفة من قبيل: "ثلاثة مسلمين يقتلون يهوديا"، و"ثلاثة طلبة مسلمين يقتلون أستاذا جامعيا يهوديا". في حين أن الأمر يتعلق بطالب واحد تم اعتقاله يوم التاسع عشر من أكتوبر لدى عودته إلى بيته بمدينة "لفيف"، الأوكرانية، في الخامسة وخمسين دقيقة صباحا، بعد قضاء حفلة مع الأصدقاء. يتعلق الأمر بالطالب المغربي عثمان شكيب، الذي تمكن من متابعة دراسته الجامعية عن طريق وكالة متخصصة في الوساطة، لتمكين الطلبة المغاربة من متابعة دراستهم بأوكرانيا.

اعتقال وتعنيف وضرب وتحقير

وتعرض عثمان إثر اعتقاله، حسب المصادر ذاتها، للتعنيف، والضرب المبرح والتحقير من طرف الشرطة الأوكرانية، التي جردته من أشيائه ومزقت بطاقة إقامته، دون أن يدري سبب الاعتقال.

وبعد ساعتين من إيقافه تم اتهامه بجريمة قتل الضحية ليون فرايفيلد، أستاذ جامعي من الديانة اليهودية.



ابتزاز أسرة الطالب



بعد حوالي اثنتي عشرة ساعة من الاعتقال، تتلقى عائلة شكيب مكالمة هاتفية مفادها أن ابنها ارتكب جريمة قتل، ثم تتلقى مكالمة ثانية من شخصين يقترحان على العائلة تقديم مبلغ مالي بقيمة 80 ألف أورو مقابل إطلاق سراح عثمان شكيب، لتتوالى بعد ذلك الاتصالات، لتهديد ومساومة عائلة الطالب المغربي، بغية الحصول على المبلغ.

توالت الاتصالات والتهديدات بالعائلة من أوكرانيا من أجل إقناعها بتقديم المبلغ، ما أثار شكوكها بأن شيئا ما يحاك ضد عثمان شكيب، وأن القضية مفبركة. ما سيزيد من اقتناع عائلة شكيب هي الأدلة التي سيقدمها المحامي يوغوزلاف كاندوزيوفيتش، المكلف بالملف في إطار المساعدة القضائية، والذي كان واثقا من براءة عثمان، وأن ملعوبا يحاك ضده خصوصا عندما عبأت السلطات وسائل الإعلام من أجل إعطاء القضية بعدا دينيا، بالتركيز على كون الضحية اليهودي قتل على يد شاب مسلم.



تلاعب في المحضر والدفاع يرفض التوقيع



المحامي يوغوزلاف كاندوزيوفيتش رفض التوقيع على محضر يتضمن معلومات مغلوطة، حيث نفى حضوره عندما تم استجواب عثمان من طرف الشرطة، وأنه التحق بقسم الشرطة بعد أكثر من 12 ساعة من اعتقال الطالب المغربي. في هذه الأثناء استمرت الاتصالات بعائلة شكيب من أجل طلب المبلغ، وإقناعها بأن الأدلة كلها ضد عثمان، الشيء الذي ستكذبه دفوعات المحامي كاندوزيوفيتش، والتي أشارت إلى تناقضات صارخة في الملف، والتي تؤكد فبركته. فالإصابات والكسور التي ظهرت في جسد الضحية توحي بأنه تعرض لهجوم من طرف عدة أشخاص أو بالأحرى سقط من على مبنى من خمسة طوابق.



تناقضات في تصريحات الشهود وغياب أدلة الإدانة



من يعرف الضحية ليون فرايفيلد "حسب تشريح الجثة" يعلم جيدا أنه ذو بنية جسمانية قوية ولا يمكن تخيل أن جسد عثمان الهزيل قد يحدث بليون هذه الإصابات.

وضم الملف، حسب تقرير قدم للصحافة، تناقضات كبيرة في أقوال الشهود، وعائلة الضحية، أبرزها يتعلق بطريقة القتل، والتي تختلف من شاهد لآخر، ثم الغياب التام للأدلة المادية التي تدين عثمان، من بينها غياب أي آثار على جسده أو ثيابه. بالإضافة إلى التماطل الذي طال الملف، والذي لم يتم البت في فصول محاكمته إلا بعد أربعة أشهر من اعتقال الطالب المغربي.












الأستاذ اليهودِي "ليون فرايفيلد"








المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2013-08-02, 18:20
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
افتراضي رد: أسرة مغربيَّة تطالبُ بمحاكمة عادلة لابنها المتهم بقتل يهودي في أوك
اللهم أنصر الحق
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc