قديم 2014-01-08, 14:08
رقم المشاركة : 1  
samirino
:: سوفت ماسي ::
افتراضي قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة لهذا اليوم 08-01-2014

قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة لهذا اليوم 08-01-2014

قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة لهذا اليوم 08-01-2014



اهتمت الصحف العربية الصادرة، اليوم الأربعاء، أساسا، بالمشاورات الجارية لتشكيل حكومة بلبنان، وتطورات الأوضاع السياسية والأمنية في كل من سورية والعراق واليمن، والأزمة السياسية التركية.
وسلطت الصحف العربية الصادرة من لندن الضوء على مستجدات الأزمة السورية، حيث كتبت صحيفة (القدس العربي) عن إعلان الائتلاف السوري الوطني المعارض، أمس الثلاثاء، أنه سيناقش المشاركة في مؤتمر (جنيف 2) في 17 يناير الجاري خلال اجتماع مخصص لهذا الموضوع، مشيرة إلى ان ذلك يتزامن مع إعلان عدد من اعضاء الائتلاف استقالتهم منه مما يؤكد زيادة حدة الخلافات بين مكونات الائتلاف.
ويأتي تشتت صف الائتلاف، في وقت أشارت فيه صحيفة (الحياة) إلى تأكيد (الدولة الاسلامية في العراق والشام) المعروفة ب (داعش)، والتي تخوض منذ ايام مواجهات عنيفة مع مجموعات أخرى للمعارضة السورية، ان اعضاء الائتلاف "هدف مشروع" لها.
وأوضحت الصحيفة، في هذا السياق، أن الائتلاف كان قد أعلن السبت الفارط دعمه "الكامل" لمعركة مقاتلي المعارضة ضد تنظيم الدولة الاسلامية متهما إياها بمحاولة "خيانة الثورة".
أما صحيفة (العرب)، فأكدت أن "الحرب الشرسة" التي اندلعت بين (داعش) والمعارضة السورية أسفرت عن مقتل 274 شخصا على الأقل من الجانبين، مشيرة إلى تواتر المعطيات عن عمليات إعدام تقوم بها (داعش) ضد مناهضيها.
ومن جهتها، كتبت صحيفة (الشرق الأوسط)،عن قرار مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وقف محاولات إحصاء قتلى الحرب في سورية حتى إشعار آخر، بسبب الوضع المعقد هناك.
وبخصوص المشاورات المكثفة، أمس الثلاثاء، بشأن تشكيل حكومة في لبنان، كتبت صحيفة (النهار) أن "تعمد الرئيس المكلف تمام سلام إبراز مغلف ورقي حمله إلى لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان أمس لتوجيه رسالة ذات شقين: الأول يؤكد عزمه على المضي في تأليف حكومته، والثاني أن التأليف قطع أشواطا بعيدة وبلغ مرحلة جوجلة الأسماء والحقائب والصيغ التي سترسو عليها أخيرا التشكيلة الحكومية المرتقبة".
ونقلت عن مصادرها قولها أن "الصيغة الحكومية التي يجري العمل عليها ستوزع الحصص فيها على ثلاث ثمانيات، وستبنى على قاعدة سياسية غير حزبية من دون ثلث معطل ومن دون ودائع، وإنما على أساس قبول (حزب الله) باسم المرشح الشيعي المقترح من حصة الوسطيين".

أما (السفير) فأبرزت أن "اليوم الطويل من الاتصالات والاجتماعات أمس انتهى إلى اختراق أولي في أزمة تأليف الحكومة، لم يرتق بعد الى مرتبة التسوية، في انتظار استكمال المفاوضات التي لا تزال تنتظرها شياطين كثيرة تكمن في التفاصيل"، مضيفة أن "معالم (الحلحلة) المبدئية ارتسمت، ومنها مثلا اختراق تدريجي تحققه فكرة تدوير الزوايا في معادلة 8 - 8 - 8 التي جرى تخصيبها سياسيا، على قاعدة ضم وزير شيعي غير استفزازي وغير نافر الى حصة رئيس الجمهورية، يكون متوافقا عليه ضمنا مع الرئيس نبيه بري و(حزب الله)، بحيث يصنف في خانة (الوزير التوافقي)، على ان يجير في موازاة ذلك وزير مسيحي لحساب العماد ميشال عون من أجل معالجة مسألة التمثيل المسيحي وتوازناته".
من جهتها أشارت (المستقبل) الى أن الشق الحكومي أحرز تقدما تمثل بقبول فريق"8 آذار" صيغة حكومة من 8-8-8 بعد تمنع استمر تسعة أشهر(...) وشكل لقاء سليمان أمس مع وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل والمعاون السياسي للأمين العام ل(حزب الله) الحاج حسين الخليل، مؤشرا على أن "هناك نية للبحث الجدي في تشكيل الحكومة، بالرغم من أن الأجواء لا تزال غير مريحة".
وعلقت صحيفة (الأخبار) أن مشاورات أمس "انتهت على انفراج" حكومي، ليس أكثر".
واهتمت الصحف الأردنية بالأزمة السياسية التي تعيشها تركيا، وبأحداث العنف الدائرة في المحافظات العراقية ذات الغالبية السنية.
ففي مقال بعنوان "انقلابات أردوغان"، كتبت صحيفة (الرأي)، أنه "في إطار مسلسل انقلابات رئيس الوزراء التركي،رجب طيب أردوغان، على مواقفه السابقة، تأتي الأزمة السياسية الداخلية التركية الراهنة، التي اتهمت فيها حكومة أردوغان بالفسادº فبدلا من أن يلجأ الرجل إلى اجتثاث الفساد وأسبابه، أمعن في ممارساته الانقلابية"، مضيفة أنه انقلب على الكثير من أصدقائه المقربين، وحلفائه التاريخيين، ومنهم "حركة الخدمة"، التي ظلت الخزان الانتخابي الذي يشكل رافعة أساسية لأردوغان وحزبه.
وقالت إنه "مثلما ظلت الحركة شريكا رئيسا في أحداث التحول الاقتصادي والديمقراطي الذي يفاخر به أردوغان، قبل أن ينقلب على شركائه في صناعته، وفي الطريق إلى ذلك ينقلب على القضاء، وعلى الصحافة، وعلى مكونات أخرى كثيرة، نتمنى أن يراجع أردوغان موقفه منها. فما زال الرجل محط أنظار الكثيرين، الذين يأملون في أن يظل مغردا في سربه وألا ينفرد عنه".
وفي الشأن العراقي، كتبت صحيفة (السبيل) في مقال بعنوان"حرب دينية في العراق"، أن "الأمر بلغ الآن أن العشائر في المحافظات حيث توجد غالبية سنية تواجه النظام في بغداد ثم تتعاون معه ضد إرهابيي (القاعدة). الجيش العراقي الحالي وحكومة المالكي، وإيران من وراء الستار، لن تهزم الثورة السنية في الأنبار وسامراء والموصل حيث تõرك الضباط السنيون والجنود من جيش صدام حسين من دون عمل أو أمل، ومن دون مرتبات تقاعدية. فهؤلاء الضباط والجنود هم الأفضل تدريبا والتزاما في العراق الآن، وهم مع أي ثورة على الحكومة في بغداد".
واعتبرت أن "كل ما يجري في العراق الآن ينذر بشر مستطير لن يبقى ضمن حدود العراق، بل يهدد بأن يفيض عن الحدود الى الجيران، وحكومة نوري المالكي لن تهزم التمرد في مناطق الغالبية السنية بصواريخ هيلفاير وطائرات مراقبة غير مسلحة أرسلتها لها إدارة أوباما. الطرف الآخر حسن التسليح وعنده مصادر دعم كافية، وشعب العراق يدفع الثمن من دمه ومستقبله".
وانصب اهتمام الصحف القطرية حول التطورات التي تشهدها الأزمة السورية، خاصة مع اقتراب انعقاد موتمر(جنيف 2)، وارتفاع حجم المأساة الانسانية خاصة في صفوف الاطفال السوريين .

وفي هذا الصدد ، ترى صحيفة (الشرق) أن هذا المؤتمر،"لا يعول عليه المراقبون كثيرا لوقف معاناة الشعب السوري، في ظل تصاعد وتيرة القتل في هذه الايام بين الجبهات المتصارعة، وتزايد معاناة اللاجئين والنازحين"، مبرزة أن (جنيف 2) في نظر المواطن السوري اللاجئ "الذي يتضور جوعا ويعاني من فقدان كل وسائل العيش في المعسكراتº بمثابة تضليل للثورة وستتلوه مؤتمرات مماثلة عديدة، ولا يستحق كل هذا الجدل حول من يشارك ومن لا يشارك في هذا المؤتمر، لمعطيات عديدة يدركها المواطن السوري".
وحسب الصحيفة ذاتها، فإن التقارير التي نشرت أمس عن مقتل 274 شخصا ،بينهم مدنيون، في المعارك الدائرة منذ الجمعة بين تشكيلات من مقاتلي المعارضة السورية من جهة، وعناصر جهاديين من الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) من جهة اخرى، تعكس "حجم المأساة التي بات يعيشها الشعب السوري جراء إطالة أمد النظام"، ملاحظة أن المواطن السوري الباحث عن الحرية "بات على يقين بأن المجتمع الدولي يسعى لصرفه عن ثورته، حتى يفقد بوصلته التي حددها يوم خرج ثائرا في وجه النظام من اجل الحرية والكرامة، ليجد نفسه مضطرا، بعد كل هذا الدم الذي سال، للجلوس مع القاتل".
وتحت عنوان "لا لضياع جيل" كتبت صحيفة (الراية) "صرخة مدوية تلك التي أطلقتها منظمات دولية كبرى من أجل الالتفات إلى واقع أطفال سورية المرير، الذين باتوا ضحية قتل وتشريد وجوع وأمراض وتهجير وأمية محدقة بهم، لأنهم الشريحة الأكثر تضررا في الصراع السوري نظرا لضعفهم وعجزهم عن الدفاع عن أنفسهم".
وأضافت أن الحملة الدولية التي جاءت بعنوان "لا لضياع جيل" جاءت بعدما استشعر كل من صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة إنقاذ الطفولة خطورة الأوضاع المحدقة بأطفال سورية، و"هم في حملتهم هذه يهدفون الى جمع مليار دولار لدعم تلك الشريحة المهمة من المجتمع السوري المنكوب لإخراجهم من حال البؤس والعزلة والصدمة التي يعيشونها".
وشددت الصحيفة على أن العالم "مطالب أكثر من أي وقت مضى بأن يلتفت لهذه الشريحة المهمشة من الثورة السورية ويجب عليه أن يمد لهم يد العون الفوري، من خلال إطلاق إستراتيجية تقوم بتركيز أموال المانحين للشعب السوري على برامج التعليم والحماية اللازمة لإخراج الأطفال السوريين من حال البؤس والعزلة والصدمة التي يعيشونها، فهم أمل المستقبل".
أما الصحف اليمنية فقد تابعت مستجدات مؤتمر الحوار الوطني الشامل في ضوء البيان الصادر أمس عن رئاسة المؤتمر، وواصلت اهتمامها بتفاقم الأوضاع العسكرية والأمنية في عدد من محافظات البلاد.
ونشرت صحيفة (الثورة) مضمون البيان الذي أصدرته هيئة رئاسة المؤتمر عقب اجتماعها برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، حيث تم التأكيد على أن "وثائق ومخرجات الحوار تتضمن محددات قاطعة تصون وحدة اليمن وهويته" كما تم التأكيد على أن "كثيرا مما يثار حول (وثيقة حلول وضمانات القضية الجنوبية) لا أساس له من الصحة، وبأن ما يشن من حملة سياسية وإعلامية منظمة تستهدف مخرجات المؤتمر إنما تستهدف اليمن الجديد الذي ترسم ملامحه في هذه المرحلة التاريخية الفاصلة".
وفي أهم رد فعل على هذا البيان أبرزت صحيفة (اليمن اليوم) المقربة من زعيم حزب المؤتمر الشعبي الرئيس السابق علي عبد الله صالح "صدور بيان هام من رئاسة الحوار الوطني: انتصر حزب المؤتمر.. سقطت المؤامرة"، ونقلت عن مصدر في الحزب، الذي ظل لحد الان من أبرز الرافضين للتوقيع على الوثيقة، قوله أن " ما ورد في البيان أخذ في الاعتبار ما تضمنته ملاحظات الحزب واشتراطاته للتوقيع على الوثيقة".
وبالنسبة للموضوع الأمني أشارت صحيفة (أخبار اليوم) الى مقتل ضابط وجندي في هجوم مسلح واصابة عقيد في الامن السياسي في انفجار عبوة ناسفة في عدن، والى قيام نشطاء (الجهبة الشعبية) في حضرموت بإغلاق الدوائر الحكومية، في حين ذكرت صحيفة (الاولى) ان مجاميع قبلية مسلحة بمحافظة حضرموت أسقطت حقلا نفطيا بقرية براورة في منطقة الضلعية، ونقلت عن مصدر محلي قوله ان اسقاط القطاع النفطي جاء بعد أن شهد حصارا فرضته القبائل على الجيش المرابط لحماية الموقع. وتطرقت كل من (أخبار اليوم) و(اليمن اليوم) الى ما أسمته الأخيرة ب"تطورات الحرب الطائفية"، حيث أبرزت الصحيفتان اتساع نطاق المعارك بين الحوثيين والسلفيين في المحافظات الشمالية، وسقوط المزيد من القتلى والجرحى، وتعثر تنفيذ اتفاق وقف المواجهات بين الطرفين في جبهة حرض بمحافظة حجة.


المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2014-04-23, 12:05
رقم المشاركة : 2  
aziz0899
:: سوفت مميز ::
افتراضي رد: قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة لهذا اليوم 08-01-2014
gracia
موضوع مُغلق
 

مواقع النشر (المفضلة)


قراءة في أبرز الصحف العربية الصادرة لهذا اليوم 08-01-2014


« 15% من الجزائريين فقط مشتركين في الأنترنت | القذافي و قصة مقتله , الساعات الأخيرة قبل مقتل معمر القذافي »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 15:19
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc