قديم 2011-07-23, 19:54
رقم المشاركة : 1  
herosad
:: سوفت مبدع ::
رواية حكيم صيني

رواية حكيم صيني

لقد روى الحكيم الصيني أن شيخآ كان يعيش فوق تل من التلال
ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه ففر جواده وجاء إليه جيرانه
يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن ومن أدراكم أنه حظٌ
عاثر ؟



وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول
البرية فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم
بلا تهلل ومن أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟



ولم تمضي أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول
البرية فسقط من فوقه وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في
هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع ومن أدراكم أنه حظ سيء ؟



وبعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجندت الدولة شباب القرية
والتلال وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب
شبابٌ كثيرون



وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد والحظ السعيد يمهد لحظ

عاثر الى ما لا نهاية في القصة وليست في القصة فقط بل وفي
الحياة لحد بعيد ،



فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا
يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شراً خالص أم خير خفي
أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر ، ولا يغالون أيضاً في الابتهاج
لنفس السبب ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم ويفرحون
بإعتدال ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


رواية حكيم صيني


« من القلب للقلب | فن الرد الذي يجعل الاخرين يصمتون‎ »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 03:24
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc