قديم 2011-08-20, 05:24
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية hicham27
hicham27
.:: مؤسس و مدير الموقع ::.
  • Morocco
افتراضي أسئلة تكشف الرجل من اللقاء الأول

أسئلة تكشف الرجل من اللقاء الأول

أسئلة تكشف الرجل من اللقاء الأول


اللقاء الأول بين الرجل والمرأة والذي يدبره الأهل أو الأصدقاء بغرض الزواج، عادة ما يكون صامتًا خاصة إذا لم يكن الطرفان المجتمعان يعرفان بعضهما بعضًا، ومن أجل كسر الجليد والبدء في حديث أو حوار بين رجل وامرأة يلتقيان للمرة الأولى، بعد إظهار كل منهما إعجابًا بالآخر، فإن النساء عامة يعتبرن أن هناك خمسة أسئلة يمكن أن تكون وسيلة لكسر الجليد أو طوق الصمت، وفي الوقت نفسه طريقة لمعرفة المزيد عن شخصية الرجل الذي أعجبت به واجتمعت به لتبادل الحديث معه، بغرض الزواج، فما هي هذه الأسئلة؟


معهد «دوريرا» البرازيلي لاستطلاعات الرأي، في مدينة ساو باولو، توصّل إلى نتيجة بعد استطلاع للرأي شمل نحو 1000 امرأة من مختلف الجنسيات، حول الأسئلة المفضلة لديهن لطرحها على الرجل الذي يجتمعن به للمرة الأولى لتبادل الحديث في سبيل المزيد عن شخصيته، وتبين أنهن عادة يطرحن 5 أسئلة هي:


هل هناك طبق طعام مفضّل لديك؟


المقصود بهذا السؤال هو معرفة ما إذا كان الرجل قادرًا على اختيار أطباق مناسبة للغداء أو العشاء للمرأة لو تطور الأمر معهما، وكان مطلوبًا منه أن يختار لها طبقًا في مكان عام. وقالت نسبة 8 % من هؤلاء النساء إنهن يفضلن أن يختار الرجل للمرأة طبق الغداء أو العشاء لمعرفة ذوقه وكذلك معرفة ما إذا كانت لديه معرفة عامة بما تحبه المرأة. فإذا ترك حرية الاختيار لها فإن ذلك يعني بالنسبة للمرأة أن ذلك الرجل لا يملك القدرة على المبادرة واتخاذ القرار. وأضافت النساء أنهن يعجبن بالرجل الذي يتمتع بذوق رفيع في طلب أطباق الطعام المفضلة عند المرأة، وقبول أن يكون هو صاحب المبادرة في الطلب، حسب ما ورد بمجلة "سيدتي".


ماذا ستفعل إذا كنت تمتلك مليون دولار؟


المقصود هو معرفة مدى قدرة الرجل، الذي تجلس معه المرأة على التخطيط للمستقبل، إذا كان ميسور الحال، فإذا كان جوابه يتركز حول شراء الأشياء الترفيهية التي يعتقد أن المرأة تحبها؛ كشراء سيارة فاخرة أو يخت للتنزه في البحر أو صرف هذا المبلغ لإرضائها، فإن ذلك يكشف أنه غير جاد لبناء أسرة، ولا يعرف كيف يقتصد، وأن تفكيره آني ينصبّ على اللحظة التي يعيشها. وجاء هذا الاستنتاج نتيجة جمع آراء نحو 70 % من النساء اللواتي شاركن في الاستطلاع.


ما الأشياء التي تخيفك؟

مع تدفق الحديث بشكل طبيعي فإن بإمكان المرأة التعمق أكثر في شخصية الرجل بطرح هذا السؤال، فإذا كان رده يتركز على الخوف من تعقيدات الحياة أو الفشل أو مواجهة الحقيقة أو الخوف من المجهول، فإن ذلك يعني للمرأة أنه رجل لا يملك الشجاعة على الزواج وبناء أسرة، أو الارتباط الجاد. وقالت نسبة 65 % من النساء المشاركات في الاستطلاع، إن أهم شيء بالنسبة للمرأة هو الشعور بحماية الرجل لها، فإذا كان هذا الرجل يخشى تعقيدات الحياة فإن ذلك يعني أنه غير قادر على حماية المرأة، واتخاذ القرارات المهمة في الحياة الزوجية.


ما البلد الذي تحب الانتقال إليه للعيش؟


إذا كان جواب الرجل يتركز على الانتقال إلى بلد الأحلام، وانتقاد البلد الذي يعيش فيه، فإن ذلك يعني بالنسبة للمرأة أن هذا الرجل لا يحب تحمّل المسؤوليات، ويفضّل الهروب من الحقيقة والواقع، والتطلع للعيش والكسب السهل. وقالت نسبة 67% من النساء، إنهن يفضلن الرجل الذي يعتبر قادرًا على مواجهة الصعوبات في بلده، وبناء حياة بالاعتماد على جهوده، وليس بالهروب من الواقع عبر الحديث عن أحلام صعبة التحقيق. وقالوا «إن الرجل الذي لا يستطيع تحقيق النجاح ومواجهة واقع بلده، فإنه سيفشل في أي مكان آخر ينتقل إليه».



ما مدى حبك للمهنة التي تمارسها؟


أكدت نسبة 58 % من النساء المشاركات في الاستطلاع أن الرجل الذي يبدأ بالتذمر من مهنته يعني أنه لم يكن حاسمًا في رسم مستقبله، أو أنه يمارس مهنة لا يحبها، الأمر الذي يعني أنه لن يتقدم إلى الأمام في مسيرته المهنية، وبالتالي لن يكون قادرًا على تأمين الحماية التي تتطلع إليها المرأة في الحياة الزوجية، خاصة إذا أنجبت الأولاد ولم تكن قادرة على العمل لمساعدة الزوج من الناحية المادية.


بعد طرح الأسئلة الخمسة وتحليل التفاصيل التي يدلي بها الرجل، ومراقبة اللغة التي يستخدمها، وملاحظة اللغة الجسدية أيضًا، فإن المرأة تستطيع الخروج باستنتاجات عامة حول شخصية الرجل، ربما تكون كافية لأخذ انطباع عندها حول كفاءته، من المرة الأولى، وجديته حول الارتباط والزواج اللذيْن تحلم بهما. فالأسئلة ربما لا تكون مقنعة للكثيرات بما فيه الكفاية، لكنها تعتبر معايير مهمة تستطيع المرأة من خلالها التوصل إلى النتيجة التي ترغبها من خلال لقائها الأول مع رجل أعجبت به.

اكتشفي كذبه

تؤكد الأبحاث العلمية أن الفتاة تصدق الرجل لأن منطقه قادر على الإيقاع بها في ظروف كثيرة، وثبت أن الاعتماد على العاطفة يؤدي إلى التصديق العفوي، لكن هناك دلالات ينبغي على الفتاة الانتباه إليها لو حاول شاب التقرب منها، فبذكائك يمكنك اكتشاف كذبه من صدقه.



في استطلاع للرأي شمل سبعة آلاف فتاة من العالم في مدينة ساو باولو أجراه معهد "ويسلي فوروم"، أورد جملة من الحيل التي يستخدمها الشبان، للإيقاع بالفتاة فقط من أجل العلاقة العابرة، ومن ثم التخلي عنها بعد أن تكون قد تعلقت به، ومن هنا تبدأ معاناة نفسية كبيرة للمراهقة، وعلى رأسها اليأس، وفقدان الثقة بالنفس، والشعور بالدونية.


الكذب المتعمد

يقول المثل "حضّر دواءك قبل أن تخدش أصابعك"، وذلك يعني إلى حد ما المعالجة الوقائية قبل الإصابة بمرض ما.

فالرجل، إن كان مخادعًا، مهما بلغ عمره، عندما يلتقي بالفتاة يتناول دواءه استعدادًا للكذب، لأنه قد يلقى رد فعل يظهره على حقيقته فتُخدش مشاعره، وإذا شعر أنه يريد نيل ما يبتغيه منها فإنه يبدأ حملته الكاذبة عن نفسه، وعن أسرته، وأسلوب معيشته، محاولاً إقناعها بأنه أفضل رجل على وجه الأرض، وإن شعر أن هناك بعض الثغرات في حديثه يمكن أن تنتبه إليها فإنه يبدأ باستخدام نظراته المقنعة ليظهر أنه صادق فيما يقول. وقالت نسبة كبيرة من المشاركات في الاستطلاع إن مكمن الخطر بالنسبة للفتيات هي تلك النظرات المقنعة التي قد تخدعها، وتجعلها تنساق إلى عالم الرجل، وإلى دائرته المزيفة وأسلوبه الكاذب، فتقع في المحظور من دون أن تدري.

الكيمياء الجاذبة

نسبة من المشاركات اعترفن أن هناك رجالاً يلجأون إلى استخدام كلمات الحب، والإعجاب، والرغبة في التقرب منها، وعندما تتمنع بقولها له: كيف أحببتني وأنت تلتقي بي لأول مرة؟ يلجأ إلى حيلة أخرى تسمى "الكيمياء"، فيقول لها إنه تفوه بكلمات الحب لأنه يشعر أن هناك كيمياء خاصة تشده لها، هناك من الفتيات من يفتخرن بذلك لأنهن يشعرن بأنوثتهن فيقعن في المحظور، ومن ثم تكتشف أن الرجل استخدم هذه الحيلة فقط للنيل منها، والحصول على ما يبتغيه.


تعليقات بريئة

هناك من الرجال من يلجأون لحيلة أخرى تسمى "التعليقات البريئة" لجس نبض الفتاة، ومعرفة مدى استعدادها للتجاوب، هنا يطلق الرجل عبارات قد تبدو طفولية أحيانًا عن العلاقة الحميمية، والحب، والرغبات، وينتظر رد الفتاة، كثير منهن يقعن ضحية هذه الحيلة لأن الرجل يضفي نوعًا من البراءة على تعليقاته، بحيث لا تشعر الواحدة أنها مقصودة لانتزاع موقفها تجاه ما يقوله الرجل. ومما هو معروف لدى معظم الرجال أن الفتيات يحببن البراءة، ويملن للرجل البريء والعفوي في حديثه، فترتاح له، لكن "التعليقات البريئة" ربما تخبئ في طياتها أفواها مفترسة لا تحس بها المرأة.



حيلة الإصرار

بعد حديث "ثعلبي" طويل للرجل للإيقاع بالفتاة ترد بعض الفتيات بالقول إنهن يردن معرفته أكثر لكي تثق الواحدة منهن به وبما يقوله، هنا يلجأ الرجل إلى حيلة الإصرار على مشاعره النبيلة تجاهها، ويعرض عليها الذهاب إلى مكان آخر أهدأ لأنها، حسب قول الرجل، ربما أساءت فهمه.

بعض الفتيات يقعن في الشباك، ويبقين وقتًا أطول مع الرجل في التنقل من مرحلة إلى أخرى بحجة شرح الأمور بطريقة أخرى لكي لا تسئ فهمه، وقالت بعضهن إن الرجل يحاول استخدام أساليب أخرى في الحديث، وعلى رأسها اللجوء إلى إظهار نفسه مسكينًا يعاني من أزمة عاطفية، وبحاجة للمساعدة، وقالت فتيات كثيرات إن هذا بالضبط ما يلين قلبهن وموقفهن، وتصبح الواحدة منهن شغوفة لمعرفة الأزمة العاطفية للرجل، وتعرض مساعدتها عليه دون أن تعلم أن الأزمة التي اخترعها ما هي إلا أسلوب "ثعلبي" للإيقاع بها بعد اختبار عاطفتها.


أعرفك منذ 20 سنة

بعض الرجال يلجأون لحيلة لإيجاد الألفة مع الفتاة، فيقول لها إن ملامحك أو صوتك أو أسلوبك، تشدني إليك بشكل كبير وكأني أعرفك منذ عشرين سنة، المقصود هنا، أو ما ينويه الرجل من خلال هذا القول هو إعطاء نوع من الأمان لها، بأنها تشد الانتباه لدرجة أنها تبدو محبوبة من خلال تلك الصفات، ومن خلال هذه العبارة يستغل الرجل الثقة المؤقتة للفتاة به، فيبدأ بتمرير الفكرة عقب الأخرى حتى ينال ودها ومن ثم ينقض عليها ويختفي للأبد، وتنتهي معرفة سنوات ربما في لحظات قليلة.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2011-08-20, 11:50
رقم المشاركة : 2  
jalal77
:: صديق المنتدى ::
افتراضي رد: أسئلة تكشف الرجل من اللقاء الأول
ممممممشششششششششششششككككككككككككككوووووووووووووورررررررررررررررررررر
يا كبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


أسئلة تكشف الرجل من اللقاء الأول


« 10 أماكن يستحيل على اي سائح زيارتها | البريطانيون يدمنون تناول القهوة حسب دراسة جديدة »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 01:56
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc