قديم 2015-03-11, 19:52
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية Oliver
Oliver
:: سوفت مميز ::
افتراضي من أعماق السقوط إلى قمة النجاة

من أعماق السقوط إلى قمة النجاة



من أعماق السقوط إلى قمة النجاة!!

غفلتك أو يقظتك لا تنفي وجود عدو متربص بك على الدوام، ولا يغفل عن محاولة إسقاطك في وحل المعصية بحال، إلا أن صاحب القلب الحي متحصنٌ بركن ربه، بكثرة ذكره، واستحضار خشيته سبحانه، والتفكر بين الحين والآخر في مآله بين يديه جل وعلا، بعد زوال الدنيا بجميع بهارجها، وبقاء الصحف وحدها بما تحمله من أعمال؛ لذا يجد هذا العدو صعوبة بالغة في اقتحام حصن ذلك العبد، بل ويعاني أقصى المعاناة؛ كلما وجد منه مداومة على ذكر ربه وتحصين نفسه بكثرة الاستغفار!!


أما صاحب القلب المريض الغافل، فقد منح لهذا العدو قلبه كأرضٍ مشاعٍ؛ يزرع فيها ما شاء من الألغام؛ كألغام الشهوة أو الشبهة أو التسويف أو طول الأمل والاغترار بحلم الله تعالى؛ حتى يتمكن من اصطياده وقتما شاء، وحيثما شاء!!

لذا تجده متردياً في مستنقعات المعاصي؛ ملوثاً قلبه بأدران خبثها؛ وهو يحسب أنه يحسن بذلك صنعاً!! أو لعله يقر بتقصيره وخطاه بارتكابه المعاصي؛ إلا أنه يمني نفسه بتوبة قبل الموت، أو يبرر لنفسه اقترافه للمعاصي؛ تحت وطأة ضعف النفس أو بحجة خوار العزيمة!!


وهذا الصنف من الناس ربما تسيطر عليه في بعض الأحيان مشاعر الحسرة أو الندم على سوء حاله؛ أو يحدوه الأمل في توبة صادقة؛ للنجاة مما هو واقع فيه من مستنقعات المعاصي، لذا عليه إن كان صادقاً بالفعل في طلب التوبة، والعزم على التغيير إلى ما هو أفضل؛ أن يبادر باتخاذ الخطوات التالية على الفور :


أولاً : استشعار الندم على سوء فعله، مع تمني ألم يكن قد وقع فيما اقترفه من الذنوب والمعاصي؛ حيث أن الندم توبة، وهو أعظم وأهم ركن من أركان التوبة، ويصحب ذلك عزمٌ أكيد على عدم العودة لتلك المعاصي، واتخاذ كافة الأسباب المؤدية للانخلاع الفوري عنها؛ كنوع من التأصيل النفسي للتحصن منها.


ثانياً : التزود بغذاء الروح وحصانة القلوب (كتاب الله) بالمواظبة على تلاوته، ثم بكثرة الاستغفار؛ حجباً لوقوع العذاب من جهة، واستدراراً لمغفرة الله وعفوه من جهة أخرى، فضلاً عما فيها من صرف للشيطان وكيده عن قلب العبد، حيث يعتبر بمثابة طوق النجاة، ومنبع الطمأنينة والسكينة على النفس.


ثالثاً : سرعة الالتحاق بمواكب التائبين، حيث مواطن الصحبة الصالحة التي يستشعر في أجوائها حلاوة الإيمان، ويستطيع نزع جميع الألغام التي زرعها الشيطان في قلبه؛ محصناً بقرع آيات الله، ومزوداً بتوجيهات سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وموفقاً بصحبة الخير التي تحديد مواقعها لاجتثاثها!!

هذه التوبة الصادقة، العامرة بذكر الله تعالى وكثرة الاستغفار، والمحاطة بدفئ أجواء الصحبة الصالحة، هي طوق نجاتك الحقيقي للخروج من أعماق السقوط في مستنقعات المعاصي؛ وبلوغ قمة النجاة بتوفيق الله تعالى (فوزاً بأمان الدنيا ونعيم الآخرة) . . فهل أنت فاعل؟

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

قديم 2015-03-12, 07:33
رقم المشاركة : 2  
الصورة الرمزية يونس
يونس
:: سوفت ماسي ::
  • Algeria
افتراضي رد: من أعماق السقوط إلى قمة النجاة
وعليكم السلام ورحمة الله

بارك الله فيك عزيزي على الموضوع المفيد
والله كلنا غافلون
ربي يهدينا إن شاء الله
Oliver معجب بهذا.
قديم 2015-03-16, 12:54
رقم المشاركة : 3  
الصورة الرمزية Oliver
Oliver
:: سوفت مميز ::
افتراضي رد: من أعماق السقوط إلى قمة النجاة
شكرا أخي على الرد
ربي يهدينا إن شاء الله
قديم 2015-03-16, 15:23
رقم المشاركة : 4  
حليش الجيريا
:: سوفت مبدع ::
افتراضي رد: من أعماق السقوط إلى قمة النجاة
ربي يهدينا جميعا
قديم 2015-03-16, 21:13
رقم المشاركة : 5  
الصورة الرمزية Oliver
Oliver
:: سوفت مميز ::
افتراضي رد: من أعماق السقوط إلى قمة النجاة
amiiiiiiiiine
إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


من أعماق السقوط إلى قمة النجاة


« شروط التوبة النصوح | وسائل الثبات في زمن التقلبات »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 10:52
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc