قديم 2010-11-11, 17:31
رقم المشاركة : 1  
دموع الفراق
:: سوفت نشيط ::
افتراضي مهموم برعيته

مهموم برعيته






قليل هم الذين يدركون خطورة المسئولية ويقومون بواجباتها والتزاماتها لأنهم يعلمون أنهم علي خطر عظيم , فالسؤال عنها شديد بين يدي من لا يخفي عليه شيء في الأرض ولا في السماء , فتراهم يشيبون قبل المشيب , والهم لايفارقهم , فنومهم ورواحهم وطعامهم وشرابهم والمسئولية حاضرة لا تغيب , والخوف من عدم القيام بحقها يدفعهم لترك الراحة ليكون الأمان بين يدي الله تعالي يوم القيامة



فليست المسئولية هي البوابة الكبري للثراء السريع والغني الفاحش , والترآس علي الناس والتكبر عليهم والعمل علي اذلاهم وقهرهم , وإنما شعارهم إنها أمانة, و إنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدي الذي عليه فيها 0



وفي هذه العجالة سنرجع للوراء قليلا لنقف مع حاكم ولاه الله تعالي أمور المسلمين فصار همه العمل علي راحتهم ويخشى من أن يظلم أحد في رعيته وهو لا يعلم بحاله إنه عمر بن عبدالعزيز رحمه الله والذي شبهت مدة حكمه بمرحلة الخلفاء الراشدين لأنه سار علي نهجهم من العدل والشورى والمساواة وإعطاء الحقوق لأهلها والخشية من الله تعالي تعالوا بنا لنستعرض جزءا من سيرته العطرة والكلام هنا لزوجته فاطمة بنت عبد الملك وهي أعلم الناس بحاله , فماذا تقول عنه وعن استشعاره للمسئولية ؟ .. تقول :- (00إن عمر رحمه الله كان قد فرغ نفسه وبدنه للناس , كان يقعد لهم يومه , فإن أمسي عليه بقية من حوائج الناس يومه , وصله بليلته إلي أن أمسي مساء , وقد فرغ من حوائج يومه , فدعا بسراجه الذي كان يسرج من ماله , ثم قام فصلي ركعتين , ثم أقعي واضعا رأسه علي يده , تسيل دموعه علي خده , يشهق الشهقة وأقول :- قد خرجت نفسه , أو انصدعت كبده فلم يزل ليلته حتي برق الصبح , ثم أصبح صائما , قالت :- فدنوت منه فقلت يا أمير المؤمنين :- أخبرني ما كان فيك الليلة , وما كان منك ,



قال :- أجل , فدعيني وشأني , وعليك بشأنك , قالت :- قلت له :لأني لأرجو أن أتعظ , قال :- إذن أخبرك , إني نظرت إلي , فوجدتني قد وليت أمر هذه الأمة :- صغيرها وكبيرها وأسودها وأحمرها , ثم ذكرت الغريب الضائع , والفقير المحتاج , والأسير المفقود , وأشباههم في أقاصي البلاد وأطراف الأرض , فعلمت أن الله سائلي عنهم وأن محمداً صلي الله عليه وسلم حجيجي فيهم ,فخفت أن لا يثبت لي عند الله عذر , ولا يقوم لي مع رسول الله صلي الله عليه وسلم حجة , فخفت علي نفسي خوفا دمعت له عيني , ووجل له قلبي ,وأنا كلما ازددت لها ذكرا , ازددت منه وجلا ,وقد أخبرتك فاتعظي الآن أو دعي 0 انظر: سيرة عمرين عبد العزيز لإبن الجوزي ص 164



لو وقفنا أمام هذه الرواية لوجدنا رجلاً يخشى الله تعالي فهو موصوف بصفات عظيمة منها :-


1- أنه يسهر علي قضاء مصالح رعيته وربما وصل النهار بالليل إلي الصباح دون كلل أو ملل 0 فهو لا يسهر ليقضي مصالح فئة علي حساب فئة أخري وإنما الكل عنده سواء0



2-قيامه بالليل ووقوفه بين يدي الله تعالي مولاه وخالقه ,يركع ويسجد له ,هل مثل هذا الرجل يخون أمته ؟ أو يقصر في حقوقهم عليه ؟وهل يتعدى حدود الله أم يحرص علي مرضاة ربه عليه ؟فليله ليلة طاعة وليس ليل عبث ومجون وفسق وخلاعة .



3- طويل التفكير في المسئولية التي ألقيت علي عاتقه ويخشى أن لا ينهض بتبعاتها



4-دموعه تسيل علي خده خشية من ربه وخوفا منه ,فهو لا يزكي نفسه ,ولكنه يرجف من الأمانة التي حملها ثم يشهق الشهقة التي تدل علي شدة الوجل والخوف ,فليس الخوف علي الكرسي هو الذي يشغله فيجعله دائم التفكير لأنه قلق علي مستقبله ,كل ذلك لا يرد علي خاطره لأنه يعمل للآخرة ,ويرجو رحمة ربه سبحانه وتعالي


5- ثم يصبح صائما فلا يطالب بوجبة دسمة وسمينة من اللحوم وغيرها أو يأمر بأن تأتي من هنا أوهناك ,إنه ينظر إلي ذلك أنه متاع زائل وهو لا يجري وراء الدنيا ومتاعها,لأن الأمانة التي يقوم بها قد فرغت نفسه من حب الدنيا والتعلق بها0 ثم ما الذي يشغل بال أمير المؤمنين ؟هل يفكر في أولاده وبناته وكيف يؤمن مستقبلهم؟هل يفكر في أصحابه أن يبوأ هم مراكز مرموقة في إمارته ؟ .. كلا , إن عمر بن عبدالعزيز كان يفكر في أصناف من الناس لا تلقي اهتماما إلا ممن يوقنون أنهم واقفون بين يدي الله عز وجل :- ( وقفوهم إنهم مسئولون ) 0



ولعلك تقول:-

أخبرني من هم ؟ولن أبخل عليك وسأحددهم لك تحديدا كما جاء في رواية زوجته وهم :-



1- الغريب الضائع



2- الفقير المحتاج



3- الأسير المفقود وأشباههم



هذه شرائح في المجتمع منسية ولكنها حاضرة في ذهن وعقل ووجدان أمير المؤمنين , فهو يفكر في توفير سبل الحياة الآمنة لهم ,حتى وإن بعدت بلادهم 0



هذه الفئات يوليهم رعاية ليس لأنه يخشى بأسهم أو يرجو تعاطفهم وتأييدهم له ,أو لأنهم الأعوان والأنصار والمؤيدين له ولمنهجه في إدارة البلاد , الواقع يقول غير ذلك , فهم فئات منسية لا يلقي لها بال في غالب العصور والأزمنة , ونأتي هنا إلي هذا الخوف والوجل والبكاء وسهر الليالي , ما الذي دفعه لهذا ؟ .. أهو الخوف من منظمات تراقبه وتحاسبه ؟ .. إنه يقول لزوجته :- فعلمت أن الله سائلي عنهم فماذا يقول لربه غداً ؟ .. وهل يستطيع أن يزور في شهادته ؟أو يدلي بكلام غير دقيق ؟ إنه يقرأ قوله تعالي :- ( يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون ) .. ويقول لنا :- إن محمداً صلي الله عليه وسلم حجيجه يوم القيامة , فماذا يقول للرسول ؟ .. هل يقول أعتذر إليك يا رسول الله لأنني فرطت في المسئولية ؟ .. هل يقول ضيعني المقربون لأنهم زينوا لي السوء ؟ وكلما تذكر يوم القيامة ووقوفه هذا الموقف كلما ازداد خوفه وخشي أن لا تثبت له حجة , بالله عليكم من هذا حاله هل سينام الليل ويضيع الأمانة ؟ .. أم سيحابي ويعطي من لا يستحق ؟ .. إن خوفه من التقصير فيما ولاه الله تعالي لا تترك له فرصة ليتمتع بطيبات الحياة الدنيا ,ولم نسمع عنه أنه قضي ليله في طرب وغناء بحجة أنه يخفف عن نفسه من أعباء يوم قضاه في خدمة رعاياه , ولا هو ممن يعشقون السفر والترحال والزيارات بسبب وبغير سبب ليرفه عن نفسه , ولا هو ممن جعل الدنيا مبلغ علمه ومنتهي أمله فهو يبغيها بأي وسيلة كانت ولو باع دينه وخلقه0




إنه نموذج طيب ما أسعد رعيته به , وما أحلي أيامهم , لأنهم تحت إمرة رجل يخشى الله والدار الآخرة ويعمل لها , ولذلك لا يضيع عمره في غير فائدة , وسعد الناس في خلافته سعادة بالغة لدرجة أن الرجل كان يخرج زكاة ماله فلا يجد من يطلبها لأنه أغني الناس بفضل الله تعالي ولدرجة أن الذئب كان يرعى مع الغنم , فرضي الله تعالي عن عمر بن عبد العزيز وأسكنه فسيح جناته ووفق ولاة أمور المسلمين لما فيه خير الإسلام والمسلمين 0


وصل اللهم علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين0


















أعجبك الموضوع...لا تقل شكرا...ولكن قل ...اللهم أغفر له و أرحمه وتجاوز عن سيئاته وأجعله من المحسنين
المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


مهموم برعيته


« حكمة البلاء | فضل الحب في الله وعظيم ثوابه »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 00:38
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc