قديم 2015-11-22, 21:47
رقم المشاركة : 1  
الصورة الرمزية iyad05
iyad05
:: مشرف ::
على المنتديات الــعامة
افتراضي المذاهب والفرق في بلاد المغرب

المذاهب والفرق في بلاد المغرب




تساقطت إلى منطقة المغرب والأندلس بعض من آراء الفرق والمذاهب العقدية، وورد عليها بعض من الأشخاص الذين يحملونها، ولكننا لا نجد منها من استطاع أن يتأصل فيها ويمد جذوره ليستقطب مجموعة عريضة من الناس.

الشيعة في بلاد المغرب
ولعل أكثر النحل تساقطا إلى المغرب هي الشيعة، وقد استطاعت هذه الفرقة تكوين دولة بإفريقية هي الدولة العبيدية، ولعل دنو موقعها هو الذي سهل قيام الشيعة البجلية بالسوس في القرن الثالث الهجري، بما كان من إفشائها للفكر الشيعي والتمهيد له في كامل منطقة المغر.، وقد كان الزوال النهائي لهذه الدولة من إفريقية في القرن الخامس مؤذنا بانقشاع كل وجود شيعي ذي بال بالمغرب.

الخوارج في بلاد المغرب
أما الخوارج فعلى الرغم من أنهم تمكنوا من تكوين دولتين بالمغرب هما: دولة بني مدرار التي أقامها الصفرية بسجلماسة سنة 140هـ / 755م والرستمية التي أقامها الإباضية بتاهرت سنة 161هـ / 777م، فإنه يبدو أنها لم يبق لها في القرن الخامس أثر مهم وخاصة بالمغرب الأقصى.

المعتزلة في بلاد المغرب
وتذكر المصادر بعض الأخبار عن حضور المذهب الاعتزالي بالمغرب، لعل أهم مظاهره ما عرف بالواصلية، فقد ذكر ابن حوقل أنه: "من البربر زناتة ومزابة قبيلتان عظيمتان الغالب عليهم الاعتزال من أصحاب واصل بن عطاء".

ولعل ذلك من أثر تلك البعثة التي أرسلها واصل بن عطاء الغزال (ت131هـ / 748م) مؤسس المعتزلة، فقد "أنفذ إلى المغرب عبد الله بن الحارث، فأجابه الخلق، وهناك بلد تدعى البيضاء يقال إن فيها مائة ألف يحملون السلاح، ويعرف أهله بالواصلية".

ويشير صاحب الاستبصار إلى أنه نشأ تعاون بين هذه الفرقة وبين الأدارسة حيث "كان إسحاق بن محمد الأوربي معتزلي المذهب، فوافقه إدريس على مذهبه، وأقام عنده، وأمر إسحاق قبيلته بطاعته وتعظيمه".

ولكن هذا الحضور المكثف للمعتزلة الذي وصفه البلخي والذي كان ناشئا عن تشجيع دولة الأدارسة لم يعمر طويلا، ولا نعثر في الفترات التالية إلا على أخبار تتعلق بأفراد رجعوا من المشرق وقد استهوتهم آراء المعتزلة فاعتنقوها وحاولوا الدعوة إليها، ولكنها بقيت تكتسي الصبغة الفردية دون أن تؤول إلى تيار عام.

ومن هؤلاء الأفراد رجل اسمه عبد الأعلى أبو وهب بن عبد الرحمن، وكان يطالع كتب المعتزلة، الأمر الذي جلب له النكير والطعن من يحيى بن يحيى الليثي (234هـ / 849م) وابن حبيب (238هـ / 790م). ومنهم إبراهيم بن عبد الله بن حصن بن حزم الغافقي (ت 404هـ / 1013م) الذي قيل عنه إنه المالكي الوحيد الذي يذهب إلى الاعتزال، وكأنه لم يجد بالمغرب مناخا مناسبا له فارتحل إلى المشرق وتوفي بدمشق.


فرقة برغواطة وديانة غمارة
ولم يعدم المغرب والأندلس فرقا أخرى غريبة في طبيعتها، متشعبة في آرائها، مثل فرقة برغواطة، التي أنشاها صالح بن طريف، والتي كان مذهبها مزيجا من عادات وثنية قديمة، وآراء تمت بصلة إلى التشيع كما يظهر في قولها بالمهدية على الطريقة الشيعية. ومثل ديانة غمارة التي أنشأها حاميم أبو محمد، ولم تكن بعيدة في بنيتها العامة عن ديانة برغواطة. وقد كان عبد الله بن مسرة (ت 319هـ / 931م) أشاع في الأندلس مذهبا خليطا، يستمد أكثر آرائه من الفلسفة الشرقية في أمشاج من الأفلاطونية المحدثة والتصوف الغالي.

إلا أن هذه الفرق والمذاهب لم تبلغ في عمومها من القوة والعمق ما تستطيع به أن تكوِّن تيارا ذا شأن، يستطيع أن يقارع التيار الغالب على أهل المغرب المتمثل في سلفيتهم القائمة على العقيدة في ثوبها المأثور عن الصحابة والتابعين، وعلى الفقه في ثوبه المالكي، وهو ما يفسر خلو المغرب من حركة حوارية تتناظر فيها الملل والنحل كما هو الشأن بالمشرق.


المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

إضافة رد
 

مواقع النشر (المفضلة)


المذاهب والفرق في بلاد المغرب


« مفهوم الذكاء | من تاريخ البحرية في الحضارة العربية الإسلامية »

أدوات الموضوع



الساعة الآن 03:34
المواضيع و التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات سوفت الفضائية
ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc