قديم 2011-10-27, 00:35
رقم المشاركة : 1  
jalal77
:: صديق المنتدى ::
قيادة المستوطنات في الجولان تستغل أوضاع سوريا لجلب مئات المستوطنين الجدد

قيادة المستوطنات في الجولان تستغل أوضاع سوريا لجلب مئات المستوطنين الجدد


قيادة المستوطنات في الجولان تستغل أوضاع سوريا لجلب مئات المستوطنين الجدد




أطلقت قيادة المستوطنات اليهودية في هضبة الجولان السورية المحتلة أمس حملة مذهلة لتشجيع المواطنين اليهود على القدوم للاستيطان، وذلك بتوفير أرض مجانية لكل من يقبل التعهد ببناء بيت عليها والسكنى فيه. وبالإضافة إلى الأرض، تعرض المستوطنات اقتراحات عمل وقروض سهلة لبناء البيت أو إقامة مصلحة تجارية أو صناعية. ويقول منظم هذه الحملة، عميحاي ألبا، وهو نفسه كان قد وصل للسكنى في الجولان فقط قبل سنتين ونصف السنة، إن «المجتمع الإسرائيلي يعيش حالة من الجنون في منطقة المركز، حيث الأسعار خيالية والناس يعانون. ونحن نوفر لهم حلا نموذجيا لا مثيل له في أي مكان آخر. فالعيش عندنا أرخص بما لا يقاس، وأفضل صحيا ونفسيا. نحن هنا في جنة عدن. ونوفر لكل عائلة أرضا تستطيع بناء فيللا عصرية فسيحة عليها، مع منظر خلاب ساحر وحديقة وجيرة حسنة تتسم بالعلاقات الحميمة بين الناس».

ويقول يسرائيل بن هاروش، مدير مركز المعلومات في مجلس مستوطنات الجولان، إن المشروع الجديد يندرج في سلسلة مشاريع لتشجيع الاستيطان في الجولان، بدأت قبل 7 سنوات وأدت إلى ارتفاع نسبة السكان 60%، حيث أضيفت 1600 عائلة جديدة إليهم.

ويقول إيلي مالكا، رئيس مجلس المستوطنات، إن «الحياة في الجولان هادئة كما في سويسرا. مستوى التعليم ممتاز وكل الخدمات متوفرة والحياة قروية عصرية في قلب الطبيعة. وكل من يريد العيش في أجواء ساحرة كهذه، يترك تل أبيب وصخبها ولا يجد أفضل من السكنى لدينا».

والأرض التي تعرض لإغراء المستوطنين الجدد، تعتبر ثمينة جدا ويتراوح سعرها الرسمي ما بين 180 ألفا و280 ألف دولار. وهي تعرض مجانا. ويضاف إليها قروض سهلة لتمويل بناء البيت ومساعدة لبيع البيت القديم في مركز البلاد ومساعدة في إيجاد عمل. ويقول بن هاروش إن عدد قطع الأرض التي عرضت في بداية الحملة بلغ 200 قطعة ممتدة من جنوب الجولان وحتى شماله. وبعد أن نفدت جميعها، أضيفت 150 قطعة أخرى، ولكن.. «في حال نفدت هذه الكمية أيضا، فإننا سنعرض المزيد من القطع».

وعندما سئل بن هاروش وألبا عن رأيهم في مستقبل الجولان، فهو أرض سورية محتلة وفي حال التوصل إلى اتفاق سلام مع سوريا سيضطرون إلى إعادته لأصحابه، رد كل منهما على السؤال بسؤال باستخفاف: «من يفكر في سوريا بالجولان اليوم؟ الأسد؟ إنه مشغول بشيء آخر حاليا». الجدير ذكره أن هضبة الجولان السورية تضم حاليا نحو 41 ألف نسمة، بينهم 21 ألف عربي سوري. ويبلغ عدد المستوطنين اليهود فيها 19800 مستوطن، 7 آلاف منهم يعيشون في مدينة «كتسرين» الاستيطانية والباقون يعيشون في 32 مستوطنة.

المصدر الأصلي للموضوع: منتديات سوفت الفضائية | Soft4sat Forums

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc